وعد الرئيس النيجيري الجديد محمد بخاري في خطاب تنصيبه رئيسا للبلاد اليوم الجمعة بالعمل مباشرة على معالجة التحديات الكبيرة التي تواجه بلاده وخاصة تمرد حركة جماعة بوكو حرام والفساد وضعف إنتاج الكهرباء.

وقال بخاري -عقب أدائه اليمين الدستورية بالعاصمة الاتحادية أبوجا- إن نيجيريا تواجه "تحديات هائلة" مضيفا أنه سيواجهها مباشرة، ولن يندم النيجيريون على تكليفه بمسؤولية الرئاسة.

وأضاف بخاري -المنحدر من شمالي البلاد المسلم- إن "بوكو حرام مجموعة من الناس المجانين الذين لا دين لهم، وأنهم أبعد عن الإسلام مما يمكن أن نتصور".

وأوضح أنه سيقيم مركزا جديدا للقيادة العسكرية في ميدوغري بشمالي شرقي البلاد، معتبرا أنه لا يمكن تحقيق النصر على بوكو حرام من مركز القيادة في العاصمة أبوجا وسط البلاد.

كما وعد ببذل كل ما يسعه للإفراج عن آلاف الرهائن الذين اختطفهم متمردو بوكو حرام ومن بينهم 219 تلميذة اختطفن في أبريل/نيسان 2014 في بلدة شيبوك شمالي شرقي البلاد.

ووصف بخاري مستوى إنتاج الكهرباء لدى أول منتج للنفط في أفريقيا بأنه "عار وطني" حيث يعاني السكان من انقطاعات متكررة في التيار تدوم أحيانا عدة أيام، قائلا إنه لن يسمح لهذا الوضع بالاستمرار.

وحضر مراسم أداء اليمين عدد كبير من رؤساء الدول الأفريقية والوفود الأجنبية ومن بينهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

يشار إلى أن الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 28 مارس/آذار سجلت أول فوز لمعارض على رئيس منتهية ولايته في نيجيريا.

المصدر : وكالات