كشفت جماعة إيرانية معارضة عن زيارة قام بها وفد من كوريا الشمالية يضم خبراء في الرؤوس النووية والصواريخ الباليستية لموقع عسكري قرب العاصمة الإيرانية طهران في أبريل/نيسان الماضي.

ونقلا عن مصادر داخل إيران من بينها الحرس الثوري الإيراني، قال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية -الذي يتخذ من باريس مقرا له- إن وفدا من وزارة الدفاع الكورية الشمالية، يضم سبعة أعضاء، زار إيران في الأسبوع الأخير من أبريل/نيسان الماضي.

وأوضح المجلس أن الوفد الكوري ضم خبراء نوويين وفي الرؤوس النووية وخبراء في عناصر عدة من الصواريخ الباليستية منها أنظمة التوجيه.

وتحدث عن زيارة سرية للوفد الكوري الشمالي إلى مجمع الإمام الخميني، وهو موقع تابع لوزارة الدفاع شرقي طهران، وأعطى تفاصيل عن الموقع ومن التقى بالمسؤولين الزائرين.

وأكد المجلس أن هذه ثالث زيارة لكوريين شماليين لإيران خلال عام 2015، وأشار إلى أن وفدا مكونا من تسعة أعضاء سيعود إلى طهران في يونيو/حزيران المقبل.

واعتبر المتحدث باسم المجلس أن إيران لم تظهر اهتماما بالتخلي عن سعيها لامتلاك أسلحة نووية، وقال إن برنامجها للتسليح مستمر.

وكان المجلس الوطني للمقاومة قد كشف عن وجود محطة تخصيب اليورانيوم في نطنز ومنشأة تعمل بالماء الثقيل في أراك عام 2002. وتقول إيران إن المزاعم الخاصة بقيامها بأبحاث لتصنيع قنبلة نووية لا أساس لها من الصحة ويروجها أعداؤها.

وتحاول طهران والقوى الدولية الست الوفاء بمهلة فرضوها على أنفسهم للتوصل إلى اتفاق شامل بحلول 30 يونيو/حزيران المقبل، لكن المفاوضات لم تنجح حتى الآن في التوصل لتوافق بشأن إجراءات المراقبة والتحقق لضمان ألا تتبع إيران برنامجا سريا لإنتاج أسلحة نووية.

المصدر : رويترز