كشف مسؤول أميركي أن الجيش أرسل عينات من بكتيريا الجمرة الخبيثة على مدى أكثر من عام إلى منشآت عديدة داخل الولايات المتحدة، في وقت أقرت وزارة الدفاع (بنتاغون) بأنها أرسلت أيضا عينة إلى قاعدة أميركية في كوريا الجنوبية.

ونقلت وكالة رويترز عن ذلك المسؤول قوله إن منشأتين تابعتين للجيش إحداهما بولاية يوتا والأخرى بولاية ماريلاند أرسلتا بطريق الخطأ عينات من بكتيريا الجمرة الخبيثة النشطة في الفترة من مارس/آذار 2014 حتى أبريل/نيسان 2015.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن العينات أرسلت إلى منشآت اتحادية وأهلية وأكاديمية بالولايات المتحدة. لكنه أشار إلى أنه لا يوجد حتى الآن اشتباه بإصابات بالجمرة الخبيثة.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع إن عينة من الجمرة الخبيثة النشطة أرسلت إلى تسع ولايات أميركية، بالإضافة إلى قاعدة أوسان الجوية بكوريا الجنوبية.

علاج
وأصدر جناح المقاتلات الـ 51 بسلاح الجو الأميركي في أوسان، اليوم الخميس، بيانا قال فيه إن 22 عسكريا بالقاعدة تلقوا علاجا طبيا طارئا بعد تعرضهم للعينة، بالرغم من عدم ظهور علامات المرض عليهم.

وأوضح ذلك البيان أنه كان يعتقد في بادئ الأمر أن العينة غير نشطة، إذ أنها كانت مخصصة لمناورة تدريبية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون العقيد ستيف وارن إنه تم تدمير العينة التي أرسلت إلى قاعدة أوسان الجوية "وفق الإجراءات المتبعة".

وأوسان الجوية -التي تبعد 105 كلم جنوب سول- واحدة من قواعد عدة تضم 28 ألفا وخمسمائة جندي أميركي ينتشرون في كوريا الجنوبية بشكل دائم.

وكان مختبر واحد على الأقل موجود بولاية ماريلاند بشرق الولايات المتحدة قد لاحظ وجود عينات نشطة يوم 22 مايو/أيار، وحذر السلطات.

المصدر : وكالات