ارتفع عدد قتلى الفيضانات والسيول حتى أمس الثلاثاء إلى 20 شخصا في ولايتي تكساس وأوكلاهوما بجنوب الولايات المتحدة وفي شمال المكسيك، كما تم إلغاء عشرات الرحلات في مطارات هيوستن ودالاس التي تعد من أشد المطارات الأميركية ازدحاما.

وأكدت السلطات مقتل شخصين أمس الثلاثاء في أوكلاهوما، في حين تحدثت مصادر رسمية عن مقتل أربعة أشخاص وفقد ثلاثة آخرين في تكساس، وذلك بعد الإعلان عن فقدان 12 شخصا جراء السيول مساء السبت في مقاطعة هايس بتكساس.

وذكرت تقارير إعلامية أن أكثر من أربعين رحلة ألغيت في مطارات بمدينتي هيوستن ودالاس في تكساس، وهي من أشد المطارات الأميركية ازدحاما، بعدما حال انسداد الطرق دون وصول العمال إلى أماكن أعمالهم.

وأصدرت الإدارة الوطنية للأرصاد الجوية في الولايات المتحدة تحذيرات من أعاصير وعواصف رعدية في الساعات القادمة، وقالت إن هناك فرصة كبيرة لمزيد من الأمطار والعواصف الرعدية في تكساس هذا الأسبوع.

ومن جهتها، قالت رئيسة بلدية هيوستن أنيس باركر في مؤتمر صحفي "لا تزال توجد بعض المناطق التي تشهد فيضانات مدمرة حقا في هيوستن"، مضيفة أنها طلبت من حاكم تكساس غريغ أبوت إعلان المدينة "منطقة كوارث"، وذلك بعد تواصل سقوط المطر لمدة عشرة أيام.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أعلن أمس أنه أكد لحاكم تكساس أنه يمكنه التعويل على المساعدة من الحكومة الاتحادية مع تعافي الولاية من الفيضانات، في حين أعلن أبوت 24 مقاطعة في تكساس مناطق كوارث.

وقال أبوت إنه أمر بنشر الحرس الوطني للولاية، معربا عن قلقه من احتمال ارتفاع عدد الوفيات، وأضاف "شيء مفجع ما رأيته في نهر بلانكو عندما اجتاحت تلك الموجة العارمة من المياه أحياء بأكملها".

أما في المكسيك، فقد لقي 14 شخصا على الأقل مصرعهم الاثنين إثر هبوب رياح شديدة في المنطقة القريبة من الحدود الأميركية، وقال مدير الحماية المدنية في ولاية كواهيلا فرنشيسكو مارتينز إن 44 شخصا أودعوا في المستشفى وأصيب 242 بجروح خفيفة.

ولم يتسن الحصول على تقدير لقيمة الخسائر في البلدين، لكن التقارير تتحدث عن تضرر أربعة آلاف منزل وسحب 700 سيارة من الطرقات في تكساس، إضافة إلى تضرر 450 منزلا بشمال المكسيك.

المصدر : الجزيرة + وكالات