أكد المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة ديمتري أفراموبولوس أن المفوضية الأوروبية تسعى لتنفيذ خطة توزيع المهاجرين على دول الاتحاد الأوروبي، في حين ذكرت وكالة الأنباء اليونانية أن الخطة ستشمل أربعين ألف مهاجر فقط خلال العامين القادمين.

وقال أفراموبولوس خلال زيارة لليونان أمس الثلاثاء إنه يمكن تنفيذ هذه الخطة، وأكد أن "إعادة توزيع المهاجرين في دول أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي ستصبح شرعية على قاعدة معايير توزيع أعلن عنها" في إطار خطة عمل خاصة بالهجرة واللجوء قدمت قبل عشرة أيام من قبل المفوضية.

وذكر المفوض -الذي لم يستخدم كلمة "الحصص" التي أثارت جدلا ورفضا بين الدول الأوروبية- أن مشروعا أكثر تفصيلا لتقنين إعادة توزيع طالبي اللجوء سيقدم الأربعاء من قبل المفوضية.

وأضاف أنه من خلال هذ المبادرة التي وصفها بـ"المجددة" في سياسة الاتحاد الأوروبي للهجرة "ستتم إعادة توزيع عدد مهم من طالبي اللجوء لنقلهم من دول الخط الأول مثل اليونان إلى دول أخرى من الاتحاد".

وتابع قائلا "سيتم تطبيق هذه الآلية أيضا بالنسبة للدول التي تواجه في المستقبل وضعا مماثلا للذي تواجهه حاليا اليونان وإيطاليا".

لكن وكالة الأنباء اليونانية قالت إن هذه الخطة ستشمل أربعين ألف طالب لجوء فقط في اليونان وإيطاليا خلال العامين القادمين.

وقد تثير هذه الخطة، التي أعدتها المفوضية بعد غرق مئات المهاجرين في البحر المتوسط في الأشهر الأخيرة، مجددا الكثير من الجدل بعد الرفض الذي لقيه مشروع نظام الحصص الذي اقترحته المفوضية سابقا لإعادة توزيع المهاجرين.

وكانت فرنسا قد أعلنت معارضتها مقترح الحصص الإجبارية، وقالت إن الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى طريقة توزيع أكثر عدلا "تأخذ في الاعتبار الجهود التي بذلها كل طرف في الماضي".

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة وصل أكثر من 34 ألفا و500 مهاجر وطالب لجوء إلى إيطاليا منذ بداية 2015، في حين قضى نحو 1770 شخصا أو فقدوا في البحر المتوسط.

المصدر : وكالات