ماليزيا تكتشف مقبرة جماعية يعتقد أنها للروهينغا
آخر تحديث: 2015/5/24 الساعة 16:16 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/5/24 الساعة 16:16 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/6 هـ

ماليزيا تكتشف مقبرة جماعية يعتقد أنها للروهينغا

نقطة تفتيش حدودية بين ماليزيا وتايلاند حيث اكتشفت مقبرة جماعية يعتقد أنها لأقلية الروهينغا (أسوشيتد برس)
نقطة تفتيش حدودية بين ماليزيا وتايلاند حيث اكتشفت مقبرة جماعية يعتقد أنها لأقلية الروهينغا (أسوشيتد برس)

أعلن وزير الداخلية الماليزي أحمد زاهد حميدي اليوم الأحد عن عثور الشرطة على مقبرة جماعية يعتقد أنها تحوي جثثا لمهاجرين من أقلية الروهينغا من ميانمار، بالقرب من الحدود مع تايلاند، كما أعرب بابا الفاتيكان فرانشيسكو عن قلقه من أوضاع المهاجرين الفارين بجنوب شرق آسيا.

وقال حميدي إن قوات الأمن التي تم إرسالها لتأمين المنطقة من مهربي البشر والمهاجرين غير النظاميين اكتشفت المقبرة الأسبوع الماضي.

وذكرت صحيفة "ستار" أن فريقا من الطب الشرعي التابع للشرطة تم إيفاده إلى المنطقة للتحقيق بشأن نحو مائة جثة تم العثور عليها.

وأضاف حميدي أنه تم العثور على المقبرة الجماعية بالقرب من مخيمات تهريب مهجورة، مشيرا إلى إمكانية تورط ماليزيين في القضية، وأن المقابر قد تكون أقيمت منذ خمس سنوات.

وأعرب حميدي عن صدمته من اكتشاف هذه المقابر بماليزيا، في حين كانت ماليزيا تنفي وجود معسكرات احتجاز للمهاجرين أو مقابر جماعية على أراضيها.

وفي السياق نفسه، اكتشفت شرطة تايلاند في بداية مايو/أيار الجاري مقابر جماعية بمخيمات عبور من مهاجري الروهينغا ومهاجري بنغلاديش جنوب البلاد، وبدأت عندها تحركا ضد المهربين.

يأتي هذا في وقت يشهد تنديدا عالميا وأمميا بسبب انجراف الآلاف من لاجئي الروهينغا بمياه جنوب شرق آسيا.

البابا: يعرب عن قلقه العميق لمصير المهاجرين بجنوب شرق آسيا (غيتي)

البابا قلق
من جانبه، أعرب البابا فرانشيسكو اليوم الأحد عن "قلقه العميق" لمصير المهاجرين الفارين من البؤس والاضطهاد بجنوب شرق آسيا، داعيا الأسرة الدولية إلى تقديم "المساعدة الإنسانية اللازمة".

وقال البابا بعد صلاة الأحد بساحة القديس بطرس بالفاتيكان، "ما زلت أتابع بقلق كبير وحسرة قضية اللاجئين في خليج البنغال وبحر اندامان".

وكانت ماليزيا وإندونيسيا وافقتا على بدء عمليات البحث والإنقاذ للعثور على قوارب المهاجرين، في حين قالت تايلاند إنها سوف تساعد أي قارب بحاجة للمساعدة.

يذكر أن أقلية الروهينغا المسلمين بولاية راخين بميانمار التي تتاخم بنغلاديش، لا يسمح لهم بالحصول على الوثائق الرسمية، وتمارس الحكومة بحقهم التفرقة والاضطهاد مما يدفعهم للهروب من البلاد بمساعدة مهربي البشر.

ومن المقرر أن تعقد المنطقة اجتماعا متعدد الأطراف في بانكوك الجمعة المقبل لمناقشة الأزمة.

المصدر : وكالات

التعليقات