أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن التزامه بضمان أمن إسرائيل "لا يتزعزع"، في محاولة لتعزيز التأييد له بين اليهود قبل مهلة تنتهي في يونيو/حزيران المقبل للتوصل إلى اتفاق يحد من القدرات النووية لإيران.

وقال أوباما الذي كان يتحدث الجمعة في كنيس "أداس إسرائيل" بواشنطن خلال شهر التراث الأميركي اليهودي، إن "التزامي بضمان أمن إسرائيل لا يتزعزع، وسيظل دائما هكذا".

وأكد أن الولايات المتحدة وإسرائيل تتفقان على ضرورة عدم السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي، لكنه اعترف بوجود جدل بشأن كيفية تحقيق ذلك.

ويأتي تواصل أوباما مع اليهود الأميركيين بعد أن عارض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المفاوضات المستمرة بين القوى العالمية الست -ومن بينها الولايات المتحدة- وإيران لرفع العقوبات على طهران مقابل تقييد برنامجها النووي.

وقال مسؤول إسرائيلي طلب عدم ذكر اسمه لرويترز، إن سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة رون ديرمر لم يتمكن من حضور كلمة أوباما لأنه كان خارج واشنطن في رحلة مقررة سابقا. وتنتهي مهلة إتمام المفاوضات مع إيران يوم 30 يونيو/حزيران المقبل.

وبعدما غادر أوباما الكنيس اليهودي الجمعة، وقّع مشروع قانون يمنح الكونغرس السلطة لمراجعة وربما عرقلة أي اتفاق يتم التوصل إليه مع إيران. وحصل مشروع القانون على دعم بشكل أساسي من الجمهوريين الذين أثاروا الشكوك حول رفع العقوبات المفروضة على إيران.

المصدر : رويترز