قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه يتحمل المسؤولية الشخصية إذا امتلكت إيران السلاح النووي، وأوضح البيت الأبيض أن الاتفاق الذي يجري التفاوض بشأنه بين الدول الكبرى وإيران سيحمل اسم أوباما.

وأوضح أوباما في مقابلة مع مجلة "أتلانتيك" أمس الخميس أن الاتفاق النووي الذي يجري التفاوض بشأنه مع إيران يعد جزءا من إرثه الرئاسي.

وأضاف "أعتقد أنه من الإنصاف أن أقول إنه بالإضافة إلى مصالحنا العميقة ذات الصلة بالأمن القومي، فإن لدي اهتماما شخصيا بعدم حدوث ذلك".

وتعليقا على تصريحات أوباما، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن أوباما لن يوقع على اتفاق سيئ لأن اسمه سيكون مكتوبا عليه.

وكانت واشنطن اعتبرت الأربعاء رفض طهران -على لسان المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي- السماح للمفتشين الدوليين بلقاء علماء الذرة الإيرانية، بأنها تشكل "عقبة" في طريق المفاوضات مع الدول الكبرى بشأن برنامج إيران النووي.

وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف إلى أن حصول الوكالة الدولية للطاقة الذرية على ما تحتاجه من معلومات بشأن ما قد ينطوي عليه هذا البرنامج من جانب عسكري هو جزء من الاتفاق مع إيران.

وكانت إيران والدول الكبرى المعروفة باسم مجموعة 5+1، (وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا)، قد وقعوا في الثاني من أبريل/نيسان الماضي بمدينة لوزان السويسرية اتفاق إطار، على أن يحدد الجانبان التفاصيل التقنية والقانونية للاتفاق النهائي إزاء برنامج طهران النووي بحلول نهاية يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : وكالات