قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن روسيا لن تشارك باجتماعات مجموعة الثماني في بافاريا الشهر القادم ما دامت لا تلتزم بالقيم المشتركة للديمقراطية وسيادة القانون بما يتعلق بأوكرانيا. مشيرة إلى أن الشراكة مع أوروبا الشرقية "ليست أداة في خدمة سياسة توسيع الاتحاد الأوروبي".

وأوضحت ميركل -اليوم الخميس، في بيان حكومي بالبرلمان الألماني- "طالما أن روسيا لا تعترف بالمبادئ الأساسية للقانون الدولي، ولا تتصرف بناء عليها، تعد العودة لصيغة مجموعة الدول الصناعية الكبرى الثماني أمرا لا يمكن تصوره بالنسبة لنا".

وأشارت إلى أن مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع القائمة حاليا تعد بمثابة مجتمع يحكمه القيم، مضيفة أنه "يندرج ضمن هذه القيم أن نحترم القانون الدولي والسلامة الإقليمية للدول". وشددت على أن الإجراءات التي تتخذها روسيا بالأزمة الأوكرانية لا تتوافق مع هذه القيم.

يذكر أن قمة مجموعة الدول السبع تنعقد هذا العام بقصر إلماو بولاية بافاريا الألمانية في السابع والثامن من يونيو/حزيران القادم. وتشمل المجموعة حاليا كلا من الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان وكندا إلى جانب ألمانيا.

وفي السياق ذاته أعلنت ميركل أن الشراكة مع أوروبا الشرقية "ليست أداة في خدمة سياسة توسيع الاتحاد الأوروبي"، وذلك قبل أن تبدأ -مساء اليوم، في ريغا- قمة بين دول الاتحاد الأوروبي وست دول من الاتحاد السوفياتي سابقا بهدف تقريبها من أوروبا.

وقالت "علينا ألا نعطي آمالا زائفة لن يكون بوسعنا تلبيتها فيما بعد"، مضيفة "علينا أن نقول ذلك بوضوح لشركائنا في الشرق، وهذا ما أفعله في مطلق الأحوال".

المصدر : وكالات,الجزيرة