قالت الخارجية الروسية في بيان الخميس إن الوزير سيرغي لافروف بحث مع نظيره الأميركي جون كيري عبر الهاتف، الوضع في سوريا واليمن، كما ناقشا الأزمة في أوكرانيا.

وأكدت الوزارة في بيانها أن "الوضع في سوريا واليمن بما في ذلك جهود المجتمع الدولي لتسهيل بدء عملية سلام في البقعتين الساخنتين، كان المحور في المحادثات".

ويعد هذا الاتصال هو الأحدث في سلسلة من الاتصالات العالية المستوى بين موسكو وواشنطن في الأيام القليلة الماضية، بشأن الأزمات في الشرق الأوسط وأيضا الصراع في أوكرانيا الذي دفع العلاقات بين البلدين إلى أدنى مستوياتها منذ فترة الحرب الباردة.

كما تصدرت القضية السورية جدول الأعمال عندما سافر كيري إلى منتجع سوتشي الروسي على البحر الأسود يوم 12 مايو/أيار الجاري لإجراء محادثات مع الرئيس فلاديمير بوتين.

وقام مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا دانييل روبنشتاين بزيارة للمتابعة إلى موسكو، وأجرى محادثات يوم الاثنين الماضي مع ميخائيل بوغدانوف نائب لافروف ومبعوث بوتين الخاص إلى الشرق الأوسط.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن بوغدانوف قوله الخميس إن "زملاءنا الأميركيين أدركوا الآن شيئا واحدا، أنه لا بديل حاليا لبشار الأسد والحكومة الحالية، وإذا حدث شيء ما لهما فإن المتطرفين الإرهابيين -ولا سيما في تنظيم الدولة الإسلامية- سيسيطرون بالكامل على سوريا". 
 
وأكد المسؤول الروسي أن "هذا سبب إبدائهم هذا الاهتمام بالتعاون معنا.. ينبغي أن نفكر الآن -دون إضاعة وقت- في أفكار خلاقة للتحوط لأنفسنا مع الولايات المتحدة"، ولكنه لم يذكر تفاصيل بشأن ما قال إنها خيارات متعددة مطروحة على الطاولة.

المصدر : رويترز