اتهم الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو روسيا بإرسال جنود نظاميين إلى داخل الأراضي الأوكرانية. يأتي ذلك مع اعتراف روسيين اعتقلتهما القوات الأوكرانية في مواجهات شرقي البلاد، بأنهما يخدمان في القوات الروسية المسلحة.

وقال بوروشينكو مساء الخميس خلال قمة دول الشراكة الشرقية للاتحاد الأوروبي في العاصمة اللاتفية ريغا، إن هناك أدلة قاطعة تثبت أن الجنود النظاميين الروس يقاتلون في المنطقة المتنازع عليها في دونباس شرقي البلاد.

وأضاف بوروشينكو في القمة أنه من الضروري إغلاق الحدود مع روسيا حتى لا يستطيع الجنود الروس دخول أوكرانيا، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه لا بديل عن تطبيق مبادرة السلام التي وقعت في مينسك عاصمة روسيا البيضاء منتصف فبراير/شباط الماضي.

وأوضح أن الاتحاد الأوروبي وعد بتقديم مساعدات سياسية واقتصادية إضافية لأوكرانيا، مؤكدا أن بلاده تأمل التخلص بصفة عاجلة من نظام التأشيرة مع دول الاتحاد والانضمام إلى عضويته في القريب العاجل.

يأتي ذلك بينما قال المتحدث باسم الجيش الأوكراني أولكسندر موتوزيانيك الخميس إن جنديا أوكرانيا قتل وأصيب ثمانية آخرون خلال هجمات جديدة للانفصاليين في شرق أوكرنيا، في انتهاك لوقف إطلاق النار.

وعلى صعيد متصل قالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الخميس إن جنديين جريحين اعتقلا في مواجهات شرق البلاد، اعترفا بأنهما يتبعان القوات المسلحة الروسية.

وأعلنت المنظمة بعد مقابلة الجريحين في أحد مستشفيات كييف "صرح كلاهما بأنهما ينتميان إلى وحدة في القوات المسلحة للاتحاد الروسي، كما أفادا بأنهما كانا ينفذان مهمة استطلاع وكانا مسلحين، لكن لم يتلقيا أوامر بالهجوم".

وتراجع العنف كثيرا منذ إعلان وقف إطلاق النار منتصف فبراير/شباط الماضي في شرق أوكرانيا، لكن الانفصاليين هناك والجيش الحكومي يتبادلان الاتهامات بانتهاك الاتفاق، وترد تقارير عن وقوع قتلى وإصابات يوميا تقريبا.

المصدر : وكالات