قتل شرطيان ومدني وأصيب آخرون بجروح في هجومين منفصلين بقنبلتين يدويتين وقعا مساء أمس الجمعة في اثنين من أحياء بوجمبورا عاصمة بوروندي التي تشهد منذ الأحد الماضي احتجاجات واسعة النطاق على ترشح الرئيس بيار نكورونزيزا لولاية ثالثة.

وقال المدير العام للشرطة البوروندية الجنرال أندريه ندايامبايي إن شرطيين اثنين ومدنيا قتلوا وأصيب شرطي آخر بجروح في هجوم بقنبلة يدوية مساء أمس الجمعة في حي كامينغي الواقع شمالي شرقي العاصمة والذي لم يشهد حتى الآن مظاهرات احتجاجية.

وأوضح أن عناصر من الشرطة كانوا يقومون بدورية راجلة في حي كامينغي حين استهدفهما هجوم بقنبلة يدوية، وحين وصلت سيارة الشرطة إلى المكان تعرضت بدورها لهجوم مسلح مما أدى إلى مقتل شرطيين اثنين ومدني.

وبحسب المدير العام للشرطة فإن هجوما ثانيا بقنبلة يدوية وقع مساء الجمعة في وسط المدينة وأسفر عن إصابة ثلاثة شرطة بجروح.

وتشهد العاصمة بوجمبورا مظاهرات منذ ستة أيام على الرئيس نكورونزيزا الذي حذر أمس الجمعة من "عقوبات صارمة" ضد المحتجين على قراره ترشيح نفسه لولاية ثالثة.

وأثارت الاحتجاجات أكبر أزمة سياسية منذ انتهاء حرب أهلية عرقية في البلاد عام 2005. ووصفت الرئاسة المظاهرات بأنها "تمرد".

المصدر : وكالات