خالد شمت-برلين

ذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية الثلاثاء في موقعها الإلكتروني أن رئيس البرلمان الألماني (البوندستاغ) البروفيسور نوربرت لامرت رفض استقبال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي احتجاجا على الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان التي يرتكبها نظامه.

وقالت الأسبوعية الشهيرة إن لامرت -المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي الذي تترأسه المستشارة أنجيلا ميركل- وجه رسالة للسفارة المصرية في برلين عبر فيها عن رفضه استقبال السيسي بمقر البرلمان الألماني أثناء زيارته المقررة أوائل الشهر المقبل.

وأكدت المجلة أن لامرت وجه انتقادات قاسية للسيسي ونظامه الحاكم قائلا إنه "بدلا من الانتخابات البرلمانية التي ننتظر إجراءها منذ شهور بمصر، نشهد ملاحقات ممنهجة للمجموعات السياسية المعارضة لنظام الحكم بهذا البلد، وحملة اعتقالات واسعة، وسلسلة من الأحكام بالسجن لسنوات طويلة، وإعدامات جماعية طالت رئيس البرلمان المصري السابق محمد الكتاتني".

وقال لامرت -وفقا لما ذكرته المجلة- إنه بالنظر إلى الأوضاع الحالية غير المفضية لسلام مجتمعي أو تطور ديمقراطي في مصر، لا يرى داعيا للاجتماع مع عبد الفتاح السيسي.

وأشارت دير شبيغل إلى أن المركز الصحفي للحكومة الألمانية امتنع عن التعليق على سؤال لها إذا ما كانت ميركل متمسكة بدعوتها السيسي لزيارة برلين.

المصدر : الجزيرة