بدأت سفينتان حربيتان إيرانيتان مرافقةَ سفينة الشحن التي أرسلتها طهران إلى اليمن عبر خليج عدن، والتي قالت السلطات الإيرانية إنها تحمل نحو 2500 طن من المساعدات الإنسانية إلى اليمن.

ونقلت وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية عن قائد السفينة قوله إن الأسطول الـ34 اتصل بطاقم السفينة وأبلغهم أن مدمرة وسفينة دعم سترافقان سفينة المساعدات في رحلتها إلى أن تصل إلى ميناء الحُديدة (غربي اليمن).

وكانت الأمم المتحدة قد أكدت أنها على تواصل مع إيران بشأن سفينة المساعدات المتجهة إلى ميناء الحديدة، وأعرب المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك عن أمله أن تنسّق جهود الإغاثة مع الأمم المتحدة لضمان عدم "تسييس" المساعدات.

من جهتها، حذرت بعثة اليمن في الأمم المتحدة في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي من أنه إذا لم تسمح إيران بتفتيش السفينة فإنها تتحمل المسؤولية الكاملة عن أي حادث ينجم عن محاولتها دخول المياه اليمنية.

وكان وزير الخارجية اليمني رياض ياسين لوّح باتخاذ كل الإجراءات بحق السفينة الإيرانية، كما حمّل السلطات الإيرانية كامل المسؤولية عن مخالفة الترتيبات، وقال إنه تم تفويض الائتلاف العربي بردع أي مخالفة.

وقال رئيس الدبلوماسية اليمنية قبل أيام في حديث مع الجزيرة إن "العنجهية" الإيرانية بشأن السفينة تؤكد أن طهران لا تريد الاستقرار لليمن.

من جهته، حذر مسعود جزائري مساعد رئيس هيئة الأركان الإيرانية في وقت سابق من أن إيران ستكون مضطرة لاتخاذ ما وصفها بإجراءات محددة إذا أقدمت السعودية وأميركا على منع وصول سفينة المساعدات الإيرانية إلى اليمن.

وأضاف جزائري أن "على السعودية وساستها الجدد وعلى أميركا والآخرين أيضا أن يعلموا أن محاولة خلق المتاعب للجمهورية الإسلامية الإيرانية على صعيد إيصال المساعدات لدول المنطقة قد تقود إلى إشعال نار سيكون احتواؤها خارجا عن سيطرتهم".

وجاء كلام جزائري بعد مطالبة واشنطن طهران بتوجيه السفينة إلى جيبوتي حيث تشرف الأمم المتحدة على توزيع المساعدات.

وكانت السفينة الإيرانية قد دخلت خليج عدن أمس في الساعة السادسة صباحا بتوقيت غرينيتش، وقال قبطان السفينة مسعود مير سعيد الجمعة إنه يأمل الرسو في الحديدة يوم 21 مايو/أيار الجاري إذا بقيت الأحوال الجوية مواتية.

المصدر : الجزيرة + وكالات