تبنت حركة طالبان أفغانستان مسؤولية الهجوم بسيارة مفخخة الذي استهدف رتلا تابعا للقوات الدولية قرب مطار كابل الدولي صباح اليوم الأحد.

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد إن الهجوم تم بسيارة مفخخة، وأدى إلى مقتل سبعة جنود أجانب وإصابة خمسة أخرين إلى جانب تدمير سيارتين.

غير أن مراسل قناة الجزيرة في أفغانستان نقل عن مسؤول أمني أن ثلاثة أشخاص قُتلوا، بينهم أجنبي، وأن عشرين آخرين معظمهم مدنيون أصيبوا في الهجوم الذي استهدف سيارة تابعة لبعثة الشرطة الأوروبية العاملة هناك.

وتقدم بعثة شرطة الاتحاد الأوروبي المشورة لسلطات إنفاذ القانون بهذه الدولة الواقعة في آسيا الوسطى، لكن قوات الشرطة والجيش الأفغاني ظلت تكابد لدرء هجمات طالبان.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن المتحدثة باسم بعثة الشرطة الأوروبية، ساري هوكا كونو، قولها إن "جميع أعضاء البعثة الذين كانوا في السيارة المستهدفة في مكان آمن، وإن جراحهم ليست مميتة".

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية، صديق صديقي، إن امرأتين أفغانيتين كانتا تمران في مكان الحادث قُتلتا في الهجوم.

وتشن الحركة موجة من الهجمات في أنحاء البلاد منذ تقليص حجم معظم القوات الأجنبية العام الماضي إلى قوة تدريب صغيرة.

وأفاد المتحدث باسم الشرطة، عباد الله كريمي، بأن مهاجما يقود سيارة صغيرة مفخخة صدم قافلة قوات أجنبية على الطريق من مطار كابل الرئيسي لقاعدة عسكرية قريبة تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو).

المصدر : وكالات