أعلن الجيش النيبالي اليوم السبت العثور على جثث الركاب الثمانية على متن المروحية العسكرية الأميركية التي اختفت الثلاثاء الماضي أثناء قيامها بمهمة إغاثة لضحايا زلازل نيبال الأخيرة.

وعثر رجال إنقاذ نيباليون على حطام المروحية وأول ثلاث جثث متفحمة أمس الجمعة في موقع تحطمها في المنطقة الجبلية شمال شرق العاصمة كاتماندو.

وقال الجيش النيبالي في بيان السبت إنه عثر على الجثث الخمس الأخرى.

وجاء اكتشاف حطام المروحية بعد أيام من البحث المكثف الذي شاركت فيه طائرات أميركية ونيبالية وأقمار صناعية أميركية.

وكانت المروحية تقل ستة من مشاة البحرية الأميركية وجنديين نيباليين عندما اختفى كل أثر لها أثناء رحلتها لإيصال مساعدات إغاثة إلى منكوبي الزلازل في المنطقة.

ورُصِد حطام المروحية في غابة تبعد حوالي 70 كلم شمال شرق كاتماندو. ووصل عسكريون سيرا على الأقدام إلى موقع الحادث، كما تمكنت مروحيتان من الهبوط في المنطقة الجبلية بعدما واجهت رياحا عاتية.

والمروحية المفقودة من طراز "يو إتش1 واي هوي"، وهي واحدة من أكثر من عشر طائرات عسكرية أميركية مخصصة لعمليات الإغاثة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الكولونيل ستيفن وارن إن ثمة "مكالمات عن مشكلة وقود" صدرت من طاقم المروحية على جهاز اللاسلكي والتقطتها مروحيات في الجو.

ويشارك قرابة 300 عسكري أميركي في عمليات الإغاثة منذ الزلزال المدمر بقوة 7.8 درجات بمقياس ريختر الذي ضرب نيبال في 25 أبريل/نيسان وخلف أكثر من 8000 قتيل. 

وتعرضت البلاد الثلاثاء لزلزال جديد بقوة 7.4 درجات وهزات ارتدادية قوية تسببت بمقتل نحو 117 شخصا.

المصدر : أسوشيتد برس,الجزيرة,الفرنسية