قالت الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة إنها تبذل جهودا دولية مستمرة لحشد الدعم والمناصرة سياسيا ودبلوماسيا لأسطول الحرية الثالث، الذي سيتجه هذا الصيف إلى قطاع غزة لكسر حصاره البحري، وتأكيدا على حقه في ممر مائي وميناء يربطه بالعالم الخارجي في ظل الإغلاق المحكم لكافة معابر القطاع البرية.

وفي إطار التحضيرات الجارية لإطلاق أسطول الحرية الثالث، قال عضو الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة المهندس خميس كرت إن وفدا ممثلا عن الحملة عقد في بروكسل لقاءات عدة أمس الأربعاء مع العديد من البرلمانيين الأوروبيين ومستشاري الأحزاب المختلفة لشرح أبعاد الحصار المفروض على القطاع للسنة التاسعة على التوالي.

وأوضح كرت أن الوفد أكد خلال اللقاءات على ضرورة الضغط الجاد على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لرفع الحصار فورا عن القطاع، مؤكدا على استمرار التواصل مع صناع القرار ومؤسسات الاتحاد الأوروبي لوضع قضية حصار غزة ضمن اهتماماتهم.

ولفت رئيس الحملة الأوروبية الدكتور مازن كحيل, الذي شارك في اللقاءات، إلى أن هناك شبه إجماع من النواب الأوروبيين على رفض الحصار المفروض على قطاع غزة، والذين أعربوا عن بالغ قلقهم إزاء استمراره تلك السنوات الطويلة، وكان من بينهم النائب الألماني كلاوس ميشنر والنائب البرتغالي جوزي جوريست إبوينز.

الاتحاد الأوروبي أكد ضرورة الضغط على إسرائيل لرفع حصار غزة (الجزيرة نت)

قطاع غزة
في حين أكد النائب البلغاري وعضو لجنة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي ليهان كويشوك على ضرورة العمل للضغط على إسرائيل لرفع حصار قطاع غزة، وإنهاء معاناة سكانه.

وأشار كحيل إلى أنه وخلال لقاء وفد الحملة بالبرلمانيين الأوروبيين ومستشاري الأحزاب تم التوافق على أن يقدم مجموعة من النواب تساؤلات لمسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي حول الموقف الأوروبي من الحصار وما يجب اتخاذه تجاهه.

وكانت الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة قد أعلنت مؤخرا أن سفينة التحالف الدولي الأولى ضمن أسطول الحرية الثالث ستنطلق من السويد مبحرةً باتجاه القطاع هذا الصيف في الذكرى الخامسة لسقوط ضحايا أسطول الحرية الأول في مايو/أيار 2010.

واستهجن كحيل صمت المجتمع الدولي على حصار 1.8 مليون مواطن داخل قطاع غزة، على الرغم من أن الحصار يخالف كافة القوانين والمواثيق الدولية التي كفلت حق المواطنين في حياة كريمة تتوفر فيها كافة المقومات الإنسانية، مجدداً تأكيده على حق مواطني القطاع في التنقل بحرية من وإلى غزة.

ويخضع قطاع غزة لحصار إسرائيلي خانق منذ يونيو/حزيران 2007، اشتدت وطأته خلال السنوات الأخيرة الماضية.

المصدر : الجزيرة