لوّح وزير الخارجية اليمني رياض ياسين باتخاذ كل الإجراءات بحق السفينة الإيرانية المتجهة إلى ميناء الحديدة غربي اليمن دون تصريح من الحكومة اليمنية وقوات التحالف، في حين حذّر مسؤول عسكري إيراني كبير الولايات المتحدة من اعتراض سفينة المساعدات الإيرانية.

وحمّل الوزير اليمني السلطات الإيرانية كامل المسؤولية عن مخالفة الترتيبات، كما قال إنه تم تفويض الائتلاف بردع أي مخالفة.

وقال رئيس الدبلوماسية اليمنية في حديث مع الجزيرة إن العنجهية الإيرانية بشأن السفينة تؤكد أن طهران لا تريد الاستقرار لليمن.

وفي وقت سابق قال التحالف العربي، الذي تقوده السعودية ضد جماعة الحوثي، إنه لن يسمح لأي سفينة إيرانية بالوصول إلى اليمن إلا بتصريح من التحالف.

وقال المتحدث العسكري باسم قوات التحالف العميد الركن أحمد عسيري في بيان له مساء أمس "إن التحالف لن يسمح لأي سفينة بالوصول إلى اليمن من دون تنسيق معه"، تعليقا على محاولة سفينة إيرانية كسر الحظر البحري على اليمن.

تحذير إيراني
في مقابل ذلك حذّر مسؤول عسكري إيراني كبير الولايات المتحدة من اعتراض السفينة الإيرانية وذلك بعد مطالبة واشنطن طهران بتوجيه السفينة إلى جيبوتي حيث تشرف الأمم المتحدة على توزيع المساعدات الإنسانية للمتضررين من الصراع اليمني، محذرة إياها من القيام بأي عمل "استفزازي".

وأكد مسعود جزائري مساعد رئيس هيئة الأركان الإيرانية أن إيران ستكون مضطرة لاتخاذ ما وصفها بإجراءات محددة إذا ما أقدمت السعودية وأميركا على منع وصول سفينة المساعدات الإيرانية إلى اليمن.

وأضاف جزائري أن "على السعودية وساستها الجدد وعلى أميركا والآخرين أيضا أن يعلموا أن محاولة خلق المتاعب للجمهورية الإسلامية الإيرانية على صعيد إيصال المساعدات لدول المنطقة قد تقود إلى إشعال نار سيكون احتواؤها خارجا عن سيطرتهم".

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن جزائري ألمح إلى أن إيران تعتزم إيصال المساعدات إلى مرفأ يمني وليس عبر المنصة التي أقامتها الأمم المتحدة في جيبوتي قبالة سواحل اليمن.

يأتي ذلك في وقت أكد مسؤولون إيرانيون أن السفينة تتجه نحو مرفأ الحديدة غربي اليمن.

كما أعرب جزائري عن أمله في أن تصل المساعدات إلى اليمنيين "وهذا الحد الأدنى مما هو مطلوب"، حسب قوله.

تحذير أميركي
وجاءت هذه التصريحات عقب مطالبة الولايات المتحدة إيران بتغيير مسار سفينة تنقل مساعدات إنسانية إلى اليمن لتتوجه إلى جيبوتي.

وقال المتحدث باسم البنتاغون العقيد ستيف وارن إنه "إذا حرّك الإيرانيون السفينة إلى ميناء في جيبوتي عبر قنوات الأمم المتحدة فسيكونون قد فعلوا الشيء الصحيح، وغير ذلك لن يكون صحيحا".

وأوضح وارن في موجز صحفي أمس الثلاثاء أن اتباع هذا السبيل "سيسمح بتوزيع المساعدات بشكل وافٍ وسريع على المحتاجين إليها في اليمن"، مشيرا إلى أن واشنطن مطلعة على "إعلان الإيرانيين التخطيط لمرافقة سفن حربية إيرانية بواخرهم".

وفي السياق ذاته قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن أي مغامرة إيرانية خارج إطار الأمم المتحدة ستهدد بانهيار الهدنة في اليمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات