حذرت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسقة الإغاثة في حالات الطوارئ فاليري آموس من "تسييس المساعدات الإنسانية إلى اليمن".

وقالت آموس -في بيان أصدرته مساء أمس الثلاثاء في نيويورك- "نظرا للدور الذي تضطلع به الأمم المتحدة في تنسيق أنشطة الإغاثة في حالات الطوارئ بطريقة نزيهة ومحايدة، فإنني أرجو أن يتم توجيه المساعدة الإنسانية إلى اليمن عبر الأمم المتحدة وقنوات المنظمة الإنسانية الدولية القائمة، ومن الضروري عدم تسييس تقديم المساعدات".

ورحبت المسؤولة الأممية في بيانها ببدء سريان الهدنة الإنسانية في اليمن، مؤكدة أن "تقديم مواد الإغاثة والمعونات الإنسانية لا بد أن يتم من خلال الأمم المتحدة وقنوات المنظمة الإنسانية الدولية القائمة".

وشددت على "ضرورة أن تمكن تلك الهدنة الوكالات الإنسانية من تكثيف إيصال المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة إلى الذين هم في حاجة ماسة إليها".

ودعت جميع أطراف النزاع إلى احترام وقف الأعمال العدائية، وقالت إن "تلك الوقفة تمثل متنفسا للمدنيين ومن شأنها أن تسمح بتوفير المواد الغذائية والإمدادات الطبية وغيرها من المواد الأساسية للأشخاص الذين حوصروا في مناطق الصراع".

وكان مجلس الأمن الدولي رحب أمس بمبادرة السعودية والحكومة اليمنية إقرار هدنة إنسانية في اليمن لمدة خمسة أيام، وطالب أطراف النزاع باحترام هذه الهدنة.

وحث المجلس في بيان صدر بإجماع الدول الخمس عشرة الأعضاء فيه كافة الأطراف على السماح بوصول المساعدات الإنسانية العاجلة إلى اليمنيين, وتسهيل وصول فرق الإغاثة بسرعة كي تتمكن من إيصال المساعدات -بما فيها الدواء والغذاء والوقود- إلى مستحقيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات