أفادت السلطات بأن خمسة على الأقل لقوا مصرعهم وجرح وفقد آخرون جراء عواصف عنيفة وأعاصير تضرب وسط وجنوب الولايات المتحدة منذ نهاية الأسبوع الماضي، وأعلن حاكما ولايتي تكساس وأركنسو حالة الكوارث أمس الاثنين.

ومع ورود أنباء عن وقوع نحو عشرين إعصارا أول أمس الأحد توقعت هيئة الأرصاد الجوية عواصف جديدة الأيام المقبلة، محذرة من أمطار غزيرة وأعاصير في المنطقة الممتدة بين تكساس ووسط وادي المسيسبي جنوب البلاد وأجزاء كبيرة من إنديانا وأوهايو ومتشيغان شمالا.

وحسب صحف محلية، لقي رجل وزوجته حتفهما جراء العواصف في ناشفيل بولاية أركنسو، كما عثر في بلدة فان بولاية تكساس على زوجين ميتين في حديقة مخصصة لركن المنازل النقالة، ولا يزال ثمانية في عداد المفقودين بالمكان نفسه.

وقضى شخص واحد على الأقل غرقا في كورسيكانا على بعد نحو مائة كلم جنوب غرب فان حيث أسفرت العاصفة عن دمار منازل بأسرها واقتلاع أشجار وأعمدة لأسلاك التوتر العالي، بحسب ما أفاد المسؤول عن فرق الإطفاء في البلدة تشاك آلن.

وأعلن حاكم ولاية تكساس غريغ أبوت حالة الكارثة في فان وست مقاطعات أخرى، كما أعلن حاكم ولاية أركنسو آسا هاتشنسون عشر مقاطعات في الولاية منطقة طوارئ.
 
من جهته، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست في إفادة صحفية أمس الاثنين إن الرئيس باراك أوباما يتابع أحدث التطورات بشأن العاصفة، علما بأن البيت الأبيض لم يتلق أي طلب رسمي لتقديم مساعدات اتحادية، لكن وكالة إدارة الطوارئ الاتحادية تراقب الوضع عن كثب.

المصدر : وكالات