حذر مسؤول عسكري في كوريا الجنوبية اليوم الاثنين من أنه بإمكان كوريا الشمالية بناء غواصة مزودة بصواريخ بالستية تعمل بشكل كامل في غضون ما بين عامين وثلاثة أعوام.
 
وقال المسؤول -الذي طلب عدم نشر اسمه- إن صور التجربة التي قالت كوريا الشمالية إنها أجرتها لإطلاق صاروخ بالستي تبدو حقيقية.

وإذا تأكد حدوث مثل هذا التطور فإنه سيمثل إنجازا تكنولوجيا جديدا مهما لبيونغ يانغ على اعتبار أنه قد يؤمن قدرات أكبر على الرد حسب خبراء.

وأوردت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية قبل يومين أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون -الذي أشرف شخصيا على الاختبار- قال إن الصاروخ "سلاح إستراتيجي على مستوى عالمي".

ولم يصدر تأكيد من أي جهة مستقلة على التجربة التي تشكل انتهاكا لعقوبات الأمم المتحدة التي تحظر على بيونغ يانغ استخدام تكنولوجيا الصواريخ البالستية.

وسترفع حيازة كوريا الشمالية تكنولوجيا إطلاق صواريخ بالستية من غواصات التهديد النووي الذي تمثله إلى مستوى جديد، إذ ستتجاوز قدرتها على الانتشار والرد في حال حصول هجوم نووي حدود شبه الجزيرة الكورية.

وكانت صور التقطتها الأقمار الصناعية هذا العام كشفت برج غواصة جديدة في كوريا الشمالية قال محللون أميركيون إنه قد يضم أسطوانة أو أسطوانتي إطلاق عموديتين يمكن أن تستخدما لإطلاق صواريخ بالستية أو عابرة للقارات.

يذكر أن أسطول الغواصات الذي تملكه كوريا الشمالية يتكون في أغلبيته من قطع صينية وأخرى تعود إلى العهد السوفياتي، إلا أن بعض التقارير تشير إلى أنها تقوم بتجارب على منظومة إطلاق من متن سفن.

المصدر : وكالات