توجه الناخبون البولنديون صباح اليوم الأحد، إلى صناديق الاقتراع من أجل انتخاب رئيس جديد للجمهورية من بين عشرة مرشحين، أوفرهم حظا في الفوز بدور ثان الرئيس الحالي برونيسلاف كوموروسكي.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية عشرة مرشحين، بينهم كوموروسكي، الذي تشير آخر استطلاعات الرأي في بولونيا إلى تفضيل 40% من البولونيين له، فضلا عن نيله دعم حزب يمين الوسط الحاكم "المنتدى المدني".

ويعتبر مرشح حزب القانون والعدالة اليميني المعارض، أندريه دودا، من أبرز المرشحين المنافسين لكوموروسكي، في الانتخابات، التي يتوقع المراقبون الاحتكام فيها إلى جولة ثانية، تجري في 24 مايو/أيار الجاري، في حال عدم حصول أي من المرشحين على أكثر من 50% من الأصوات.

وتغلق مراكز الاقتراع أبوابها في التاسعة مساء بالتوقيت المحلي (السابعة بتوقيت غرينتش). ومن غير المتوقع أن تظهر أول نتائج رسمية قبل وقت متأخر من يوم غد الاثنين.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين في بولندا 30.8 مليونا، وتعد الانتخابات الرئاسية بمثابة اختبار للقوة السياسية لأكبر حزبين في بولونيا قبل الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في الخريف المقبل.

وكان برونيسلاف كوموروسكي قد تسلم منصب رئاسة الجمهورية عقب مصرع سلفه ليخ كازينسكي، في حادث طائرة عام 2010.

المصدر : وكالات