أغلقت السلطات الأميركية، فجر الأحد، محطة للطاقة النووية شمالي مدينة نيويورك بعد أن شب حريق في أحد المحولات الكهربائية.

وقال مسؤولون إن الوضع بمحطة إنديان بوينت النووية مستقر، وليس ثمة خطر على السكان القاطنين بالقرب منها.

وكان أشخاص قد أبلغوا عن وقوع انفجار وتصاعد ألسنة دخان من المحطة الواقعة بمنطقة بوكانن بولاية نيويورك، غير أن هيئة التنظيم النووي ذكرت أن الحريق سرعان ما أُخْمِد.

وقال المتحدث باسم الهيئة، إليوت برينر، في بيان، إن "مثل هذه الحوادث تقع أحياناً، وإن المحطة تعاملت معه كما هو مخطط له".

وأضاف أن الحريق اندلع قبيل السادسة مساء السبت بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0.50 بتوقيت مكة المكرمة) وأُخمد بعد ذلك بنحو 25 دقيقة.

واعتبرت الهيئة الحريق "حدثاً غير عادي" وهو أدنى تصنيف ضمن التصنيفات الأربعة التي تضعها لمخاطر الأمن والسلامة المحتملة بالمحطات النووية.

من جانبه، قال المتحدث باسم شرطة ولاية نيويورك، كينيث بوزيير، إن عدداً من وحدات الشرطة هُرعت بعد تلقيها بلاغات بالحادث صوب المحطة النووية الواقعة على الضفة الشرقية من نهر هدسون.

وأكد بوزيير عدم وقوع إصابات نتيجة الانفجار، في حين أشار متحدث باسم شركة "إنيرجي" التي تدير المحطة إلى عدم توفر معلومات بعد عن الأسباب التي أدت لنشوب الحريق. 

المصدر : رويترز