أظهر استطلاع لصحيفة غارديان ومؤسسة (آي سي إم) أن رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون تقدم في آخر مناظرة تلفزيونية في حملة الانتخابات البرلمانية البريطانية المقبلة، وذلك بحصوله على تأييد بنسبة 44% من المشاهدين الذين قالوا إنه قدم أفضل أداء من منافسيه.

وواجه كاميرون -زعيم حزب المحافظين الذي يخوض حزبه الانتخابات التي ستجري يوم الخميس القادم- أسئلة على مدى ثلاثين دقيقة من مشاهدي تلفزيون (بي بي سي).

كما طرح المشاهدون ذاتهم أسئلة على كل من زعيم حزب العمال إد ميليباند وزعيم حزب الديمقراطيين الأحرار نيك كليغ.

وأظهر الاستطلاع أن ميليباند جاء في المرتبة الثانية وحصل على تأييد 38% بينما جاء كليغ في المرتبة الثالثة بحصوله على 19%.

وكان استطلاع سابق للرأي نشر في 19 أبريل/نيسان الماضي قد أظهر أن حزب العمال المعارض عزز تقدمه على حزب المحافظين.

وقال مركز "يوغوف" -الذي أجرى الاستطلاع لصالح صحيفة صنداي تايمز- إن 36% من الناخبين يؤيدون حزب العمال بزعامة إد ميليباند مقابل 33% لحزب المحافظين.

وتشهد بريطانيا انتخابات عامة في السابع من مايو/أيار، حيث تشير معظم استطلاعات الرأي إلى أن مستوى التأييد لحزب المحافظين متساو أو متقارب بشدة مع التأييد لحزب العمال، وهو تقارب غير معتاد.

وتشير الاستطلاعات ذاتها كذلك إلى أنه لا يوجد حزب في طريقه للفوز بأغلبية مطلقة في البرلمان الذي يضم 650 مقعدا، مما يجعل تشكيل حكومة ائتلافية أخرى هو الأكثر احتمالا.

المصدر : الجزيرة + وكالات