طلب المدعي العام في إسطنبول السجن أربع سنوات ونصف السنة لصحفيين تركيين نشرا رسما كاريكاتيريا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم نقلا عن الصحيفة الأسبوعية الفرنسية الساخرة شارلي إيبدو.

ووجه الادعاء للصحفية جيدا كاران وزميلها حكمت جيتينكايا اللذين يعملان بصحيفة "جمهورية" رسميا تهما "بالتحريض على الكراهية" و"إهانة القيم الدينية" وأحيلا إلى محكمة، كما ذكرت الصحيفة المعنية ووسائل إعلام تركية أخرى.

وكانت "جمهورية" الصحيفة الوحيدة في تركيا التي نشرت في نسختها الورقية يوم 14 يناير/كانون الثاني صورتين مصغرتين للصفحة الأولى من عدد "شارلي إيبدو" الذي صدر بعد الهجوم الذي استهدف مقر الصحيفة في باريس في السابع من يناير/كانون الثاني.

ويمثل الرسم صورة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وهو يرفع لافتة كتب عليها "أنا شارلي" وهو الشعار الذي رفعه المتظاهرون في فرنسا، والخارج لإدانة الهجمات التي استهدفت الصحيفة وأماكن أخرى في باريس، وأسفرت عن سقوط 17 قتيلا بينهم عدد من العاملين بالصحيفة.

وإلى جانب ذلك الرسم، نشرت صحيفة جمهورية -التي تعرف بقربها من الأوساط العلمانية وانتقادها للنظام الحاكم في تركيا بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان- على أربع صفحات مقالات بالتركية عن الرسوم المسيئة للنبي و"شارلي إيبدو".

يُشار إلى أن مواقع إلكترونية عدة نشرت الرسم الكاريكاتيري للنبي، لكن محكمة تركية أمرت بحجب كل المواقع التي نشرت الرسم الذي اعتبرته "إهانة للمؤمنين".

المصدر : وكالات