أدانت هيئة محلفين أميركية، أمس الأربعاء "جوهر تسارناييف" المتهم هو وشقيقه بارتكاب "تفجير ماراثون بوسطن" عام 2013، حيث وجهت له تهمة التآمر لاستخدام أسلحة دمار شامل ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة نحو 264 آخرين.

وجاءت إدانة المحكمة التي تنظر القضية بعد توجيه الاتهام في 30 نقطة بالقضية، منها 17 نقطة تقتضي الحكم بالإعدام، من بينها التآمر لاستخدام أسلحة دمار شامل ما أسفر عن وقوع قتلى.

وأقر محامو الدفاع عن المتهم بضلوعه في الهجوم، لكنهم ذهبوا إلى القول بأن شقيقه الأكبر "تيمورلنك" -الذي شاركه في تنفيذ الهجوم وقتل برصاص الشرطة أثناء محاولتها اعتقاله عقب الحادث- هو الذي أجبره على المشاركة في تنفيذ الهجوم.

واستمع تسارناييف -الذي حصل على الجنسية الأميركية عام 2012- إلى حكم الإدانة الذي يقع في 32 صفحة. وبدا شاحبا، ولم يصدر أي رد فعل عنه بينما كان واقفا بين اثنين من محاميه.

وسيصدر الحكم عليه لاحقا في المرحلة الثانية من محاكمته التي يفترض أن تبدأ الأسبوع المقبل.

يُذكر أن تفجيرين وقعا عند خط نهاية ماراثون مدينة بوسطن الأميركية، أوائل مارس/آذار 2013، أديا إلى مقتل ثلاثة أشخاص، وإصابة أكثر من 260 آخرين عندما انفجرت قنبلتان بالقرب من خط النهاية بالسباق السنوي الذي يشهد مشاركة كبيرة.

وأكدت التحقيقات الأميركية حول الحادث أن المشتبه فيهما في اعتداء بوسطن أخوان من أصل شيشاني، قُتل أحدهما أثناء ملاحقته بعد الانفجار، بينما اعتقل الآخر البالغ من العمر 21 عاما بعد مطاردته عدة أيام.

المصدر : وكالات