أطلق رجل النار في محكمة بمدينة ميلانو الإيطالية فقتل ثلاثة أشخاص بينهم قاض كان يحاكمه في قضية إفلاس، وتمكنت السلطات من اعتقاله بعد فراره على متن دراجة نارية مسافة ثلاثين كيلومترا تقريبا.

وقتل منفذ الهجوم كلاوديو جارديلو (57 عاما) الذي يعمل في قطاع الإنشاءات والمتهم في قضية إفلاس، محاميه ومتهما آخر في القضية نفسها فضلا عن القاضي الذي كان ينظر القضية.

وقالت وكالة الأناضول إن شخصا رابعا فارق الحياة بسبب جلطة قلبية نتيجة الهلع الذي أصابه أثناء وجوده في مكان الحادث.

ودوت أصوات الطلقات في مبنى المحكمة، وحاول الموظفون الاحتماء أسفل مكاتبهم، بينما كان المسلح يتحرك من طابق لآخر دون أن يعترضه أحد.

وأعلن وزير الداخلية أنجلينو ألفانو على موقع تويتر أن الشرطة اعتقلت المهاجم في وقت لاحق في بلدة شمال ميلانو.

وقال إنه "اعتقل في فيميركاتو (على بعد نحو ثلاثين كيلومترا شمال شرق ميلانو)، وهو الآن في ثكنة للدرك الإيطالي".

وصرح محام سابق للمهاجم بأنه ترك الدفاع عن موكله بسبب وجود مشاكل نفسية لديه.

مخاوف أمنية
وذكر شاهد عيان أن جهاز الفحص الإلكتروني عند مدخل المبنى أصابه خلل فني صباح اليوم، مشيرا إلى احتمال استغلال المهاجم ذلك.

لكن فيليبو بوبيتشو نائب وزير الداخلية قال إن تحقيقا سيجرى لتحديد المسؤول عن أي قصور أمني، لا سيما أن المهاجم انتقل من طابق إلى آخر دون أن يعترضه أحد وتمكن من الفرار من مبنى المحكمة.

ويأتي هذا الهجوم رغم الاهتمام بالوضع الأمني في ميلانو التي ستشهد مطلع مايو/أيار المقبل افتتاح معرض إكسبو العالمي.

وكان وزير الداخلية موجودا في ميلانو وقت وقوع الحادث، ليرأس اجتماعا للإشراف على الترتيبات الأمنية لاستضافة المعرض.

المصدر : وكالة الأناضول