قالت كوريا الجنوبية اليوم الخميس إن جارتها الشمالية أطلقت صاروخي "أرض جو" قبالة ساحلها
الغربي تزامنا مع زيارة يقوم بها وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر للمنطقة، والذي اعتبر إطلاق الصاروخين "ترحيبا خاصا" به.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية كيم مين سيوك في إفادة صحفية إن بيونغ يانغ أطلقت صواريخ ليست بعيدة المدى، مشيرا إلى أن "الشمال يطلق هذه الصواريخ من حين لآخر".

وعلق وزير الدفاع الأميركي كارتر بعد وصوله إلى سيول على إطلاق الصاروخين بقوله "إنها رسالة ترحيب بي، تسلمت منصبي قبل ستة أسابيع ولدي صاروخان"، مؤكدا أن هذه الصواريخ تذكر "بمدى خطورة الوضع في شبه الجزيرة الكورية، وكم هو ضروري لحفظ السلام وجود قوة أميركية مدربة بشكل جيد دعما للقوات الكورية الجنوبية".

وزار كارتر اليابان أمس الأربعاء قبل وصوله إلى سول في كوريا الجنوبية اليوم، حيث من المتوقع أن يبحث تنامي التهديد الصاروخي والنووي لكوريا الشمالية.

وأطلقت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي أربعة صواريخ قصيرة المدى قبالة ساحلها الغربي من محطة صواريخ رئيسية استخدمت في السابق لإطلاق صاروخ بعيد المدى.

كما أجرت منتصف الشهر الماضي تجربة صاروخية أطلقت فيها سبعة صواريخ "أرض جو" قبالة سواحلها الشرقية بحضور زعيمها كيم جونغ أون، وذلك بالتزامن مع انتهاء الجولة الأولى من التدريبات العسكرية بين أميركا وكوريا الجنوبية.

وتأتي التجارب الكورية الشمالية مع تواصل جزء من المناورات الكورية الجنوبية الأميركية التي تستمر حتى 24 أبريل/نيسان، وتثير هذه المناورات السنوية توترا بين الكوريتين اللتين تعتبران في حالة حرب منذ الحرب الكورية (1950-1953) التي انتهت باتفاق لوقف إطلاق نار وليس اتفاق سلام.

المصدر : وكالات