ربط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان النظر بتحسين للعلاقات مع مصر بالإفراج عن الرئيس المعزول محمد مرسي وإلغاء الأحكام الصادرة بحق مؤيديه.

ونقلت صحف تركية عن أردوغان قوله للصحفيين، على متن الطائرة لدى عودته من زيارة رسمية إلى إيران، إن مرسي رئيس منتخب ويجب إطلاق سراحه.

وتوترت العلاقات بين القاهرة وأنقرة منذ الانقلاب العسكري في يوليو/تموز 2013 عندما أطاح وزير الدفاع وقتها (الرئيس الحالي) عبد الفتاح السيسي، بمرسي أول رئيس منتخب بعد الثورة التي أنهت حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وعقب ذلك شنت قوات الأمن المصرية واحدة من أشرس الحملات على جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي، وقتلت وجرحت الآلاف من مؤيديها في مخيم احتجاج بالقاهرة فيما عرف بمجزرة رابعة العدوية واعتقلت الآلاف وصدرت أحكام بالإعدام بحق المئات منهم.

وللإخوان المسلمين علاقات وثيقة مع حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا الذي شارك أردوغان في تأسيسه، وبرز كواحد من أشد المنتقدين الدوليين للإطاحة بمرسي واصفا الأمر بأنه انقلاب غير مقبول من قبل الجيش.

وأثارت زيارة أردوغان الأخيرة إلى السعودية ودعمه للعملية العسكرية التي تقودها الرياض ضد مسلحي الحوثي في اليمن، وشاركت فيها سفن حربية مصرية، التكهنات بشأن احتمال ذوبان الجليد في العلاقات بين أنقرة والقاهرة.

المصدر : رويترز