قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر اليوم الأربعاء إن مسلحي تنظيم القاعدة استغلوا الفوضى في اليمن لتحقيق مكاسب على الأرض هناك.

وأوضح خلال زيارة العاصمة اليابانية طوكيو أن "الوضع (في اليمن) لم يستقر بعد على حال كما هو واضح وهناك بعض الأطراف المتحاربة المختلفة. والحوثيون أحدها وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب طرف آخر، وكلاهما انتهز فرصة الفوضى هناك وانهيار الحكومة المركزية".

وأضاف كارتر الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي، أن الولايات المتحدة قلقة بشكل خاص من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، ذلك أنه إلى جانب طموحاته الإقليمية فإنه توَّاق لضرب أهداف غربية من بينها الولايات المتحدة.

وفي إشارة إلى نشاط التنظيم في اليمن، قال الوزير الأميركي "نراهم يحققون مكاسب مباشرة على الأرض هناك أثناء محاولاتهم الاستيلاء على أراض في خطوط القتال".

واستطرد "نحن نرصد مشاركة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في هذا النوع من القتال".

وشدد كارتر على أن الولايات المتحدة، التي ظلت تشن غارات سرية بطائرات من دون طيار، ستستمر في التصدي للخطر الذي يشكله المسلحون.

وتابع "من الواضح أنه من الأسهل دوما القيام بعمليات لمكافحة الإرهاب في وجود حكومة مستقرة مستعدة للتعاون".

وزير الدفاع الياباني (يمين) أثناء استقباله نظيره الأميركي (غيتي/الفرنسية)

وأضاف أن "هذا الظرف (يقصد الحكومة المستقرة) غير متوفر الآن في اليمن"، مشيرا إلى أن "ذلك لا يعني عدم مواصلتنا اتخاذ خطوات لحماية أنفسنا".

وقال "علينا أن نقوم بذلك بطريقة مختلفة، وهذا ما سنفعله ونفعله".

وأكد كارتر أن بلاده تزود السعودية بمعلومات استخبارية "لمساعدتها في عملياتها"، في إشارة على ما يبدو للحملة التي يشنها التحالف العربي بقيادة المملكة على الحوثيين في اليمن.

وأوضح الوزير الأميركي في مؤتمره الصحفي بطوكيو أنه بحث مسألة التعاون الاستخباري هذه مع نظيره السعودي أمس الثلاثاء.

وفي طوكيو الذي وصلها أمس في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، بحث آشتون كارتر مع نظيره الياباني غين ناتاكاني اليوم الأربعاء الجوانب المتعلقة بصياغة موجهات جديدة تحكم التعاون العسكري بين بلديهما.

وقال كارتر إن من شأن تلك الموجهات المتوقع إجازتها رسميا في غضون ثلاثة أسابيع أن تساعد الجانبين على الرد "بمرونة تامة" على التحديات التي تواجههما في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وحول العالم.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية,رويترز