دعا رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف الثلاثاء إيران إلى الانخراط في حوار بشأن الوضع في اليمن، في وقت يواصل فيه البرلمان مناقشة مشاركة البلاد في العمليات العسكرية للتحالف الذي تقوده السعودية ضد جماعة الحوثي.

وقال شريف إنه "يرحب بمشاركة إيران في النقاش الدائر حول الوضع في اليمن، وينبغي تقييم ما إذا
كانت سياستها صحيحة أم لا".

وجاءت دعوة شريف أمام البرلمان قبل يوم من بدء وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف زيارة إلى باكستان من المرجح أن يتصدرها الوضع في اليمن.

وكان شريف أكد مرارا أن بلاده ستتصدى لأي تهديد لسلامة أراضي السعودية دون تحديد العمل الذي قد يتطلبه التصدي لمثل هذا التهديد. 

وعقد البرلمان الباكستاني جلسة خاصة الاثنين لمناقشة مشاركة باكستان في تحالف عاصفة الحزم.

وطالب زعيم المعارضة في مجلس الشيوخ اعتزاز أحسن الحكومة بأن توضح موقفها، بينما حذرت بعض أحزاب المعارضة الباكستانية، وبينها حزب العدالة بزعامة نجم الكريكيت السابق عمران خان، الحكومة من المشاركة في العمليات العسكرية باليمن.

ودعا أحد قادة هذا الحزب وزير الخارجية السابق محمود قرشي إلى اتخاذ قرارات بحذر شديد ولعب دور "الوسيط" بين صديقها السعودي وجارها الإيراني.

من جهته قال البرلماني المعارض غلام أحمد بيلور للبرلمان "إذا تدخلنا في اليمن فسيندلع حريق كبير في بلادنا من جديد... جيشي ليس جيشا للإيجار".

وتساءل "ماذا يعني وزير الدفاع خواجة آصف بقوله انتهاك سلامة أراضي السعودية وبالرد القوي من باكستان؟ إذا كانت الحكومة تريد إرسال قوات إلى اليمن أو السعودية فماذا سيكون تفويضها على وجه
التحديد"؟

وكانت عملية عاصفة الحزم انطلقت بدعم عربي وتأييد دولي قبل نحو أسبوعين ضد مواقع الحوثيين في اليمن بهدف الحفاظ على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي بعد سيطرة مسلحي الجماعة على العاصمة صنعاء وشنهم هجوما على عدن.

المصدر : رويترز