قال مصدر في قوات الدفاع الكينية إن سلاح الجو الكيني قصف أمس الأحد معسكرين تابعين لـحركة الشباب المجاهدين في الصومال، وذلك في أول رد عسكري كبير على هجوم شنته الحركة الأسبوع الماضي على جامعة بشمال شرق كينيا.

وأضاف المصدر العسكري اليوم الاثنين أن الطائرات قصفت المعسكرين في جندودوي وإسماعيل بمنطقة جيدو الواقعة على الحدود مع كينيا، وحالت الغيوم دون تحديد مدى الضرر الذي سببه القصف أو تقدير عدد القتلى، وفق المصدر.

ولفت المصدر إلى أن استهداف المنطقتين نابع من أن مقاتلي الشباب "يأتون من هناك ويهاجمون كينيا وفقا للمعلومات"، في إشارة إلى الهجوم الذي شنته الحركة يوم الخميس الماضي في جامعة غاريسا على بعد نحو 200 كيلومتر من الحدود مع الصومال.

وكانت حركة الشباب قد تبنت الهجوم على الجامعة الذي أسفر عن سقوط 148 قتيلا معظمهم من الطلاب، كما أعلن الرئيس الكيني أوهورو كينياتا مساء السبت الحداد الوطني لثلاثة أيام، مؤكدا في أول خطاب له بعد الهجوم أن الحكومة الكينية "سترد بأقسى شكل ممكن على الهجوم وعلى كل هجوم آخر".

وتتعرض حكومة الرئيس كينياتا لانتقادات بسبب عجزها عن كسر دوامة هجمات الحركة على الأراضي الكينية، وفقا لما تقوله المعارضة ووسائل الإعلام، حيث أدت تلك الهجمات إلى سقوط أكثر من 400 قتيل منذ منتصف 2013.

وتوعدت حركة الشباب بعد خطاب الرئيس الكيني بشن "حرب طويلة مرعبة" في كينيا "إلى أن توقف حكومتكم قمعها وأن تتحرر كل أراضي المسلمين من الاحتلال الكيني"، حسب ما ورد في بيان.

المصدر : وكالات