أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية اليوم الاثنين أن جنودا من القوات الخاصة الفرنسية حرروا هولنديا كان محتجزا لدى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي منذ 2011، بعملية في أقصى شمال مالي.

وقالت الوزارة في بيان إن "الرهينة الهولندي سياك ريكه الذي خطف في 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 تم تحريره في عمل عسكري قادته القوات الخاصة في الجيش الفرنسي".

وأوضحت الوزارة أن القوات الفرنسية ألقت أيضا القبض على عدد من الأشخاص خلال الاشتباك.

وينتشر حوالي 1400 جندي فرنسي حاليا في مالي ضمن عملية "برخان" لمكافحة "الإرهاب" التي يبلغ إجمالي عدد المشاركين فيها ثلاثة آلاف رجل من خمسة بلدان في الشريط الساحلي الصحراوي (موريتانيا ومالي والنيجر وبوركينافاسو وتشاد).

وكان مجلس الأمن الدولي قد وافق بقرار يحمل الرقم 2085 في 20 ديسمبر/كانون الأول 2012 على تشكيل قوة تضم ثلاثة آلاف جندي للتدخل في مالي، ومساعدة القوات المحلية على استعادة المناطق التي سيطر عليها مسلحون بعدما استغلوا فراغا في السلطة نتج عن انقلاب عسكري وقع في مارس/آذار 2011.

المصدر : وكالات