حجبت تركيا اليوم الاثنين موقعي تويتر ويوتيوب لعدم امتثالهما لقرار قضائي بحذف صور ومشاهد تتعلق بحادثة قتل ممثل للادعاء العام بعد احتجازه في مكتبه قبل نحو أسبوع.

وقالت عدة صحف تركية إن قرار الحجب جاء بعد تداول صور عبر وسائل التواصل الاجتماعي لممثل الادعاء محمد سليم كيراز وهو تحت تهديد السلاح أثناء عملية الاحتجاز التي وقعت الثلاثاء الماضي.

وذكرت وكالة الأناضول أن محكمة في إسطنبول أصدرت قرارا يوم 3 أبريل/نيسان الجاري، يقضي بحجب المواقع التي تنشر ملفات مرئية أو صوتية بخصوص مقتل كيراز.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين اليوم الاثنين إن أحد زملاء كيراز هو من طلب حجب الموقعين بعد نشر صور زميله أثناء احتجازه على يد مسلحين متطرفين.

حجب سابق
وكانت تركيا حجبت تويتر ويوتيوب بشكل مؤقت في الفترة التي سبقت الانتخابات المحلية في مارس/آذار 2014 بعد تسريبات على الموقعين لتسجيلات صوتية، بعضها لاجتماع سري لمسؤولين حكوميين وأخرى لشخصيات مقربة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي كان يشغل آنذاك منصب رئيس الوزراء.

وكان شخصان دخلا إلى القصر العدلي بإسطنبول وتسللا إلى غرفة كيراز مدعي قسم جرائم الموظفين في النيابة العامة الذي تمكن من طلب المساعدة بالضغط على زر للإنذار في الغرفة.

واستمر احتجاز كيراز في غرفته قرابة ثماني ساعات، واقتحمت قوات الأمن الغرفة قرابة الساعة الثامنة والنصف مساء بعد سماعها صوت إطلاق نار فيها.

وقتل محتجِزا كيراز في الاقتحام، بينما نقل الأخير إلى المستشفى لتلقي العلاج إثر تعرضه لإصابات بالغة، إلا أنه فارق الحياة. وأفادت النيابة العامة في إسطنبول بأن كيراز قتل بسلاح الرجلين اللذين احتجزاه في مكتبه.

وكان كيراز يتولى التحقيق في قضية الفتى بركين علوان الذي فارق الحياة في مارس/آذار 2014 بعد غيبوبة استمرت 269 يوما جراء إصابته في رأسه بقنبلة غاز مدمع أثناء احتجاجات منتزه غزي في منطقة تقسيم بإسطنبول عام 2013.

المصدر : الجزيرة + وكالات