رفضت محكمة إندونيسية الاثنين طعنا قدمه أستراليان أدينا ضمن مجموعة تضم عشرة أشخاص من المقرر إعدامهم في قضايا مخدرات، مما يعني أنهما استنفدا كل سبل الطعن القانوني.

وكان الأستراليان أندرو تشان وميوران سوكوماران -اللذان يواجهان الإعدام رميا بالرصاص- قد طعنا في قرار المحكمة عدم النظر في استئناف ضد رفض الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو العفو عنهما.

وقال متحدث باسم النائب العام إن رفض الطعن يعني أنهما استنفدا كل سبل الطعن القانوني، إلا أن محاميهما ليونارد أربان قال إنه سيستأنف أمام المحكمة الدستورية على أمل تأجيل تنفيذ الحكم بإعدامهما، مضيفا للصحفيين إنه سيواصل جهوده القانونية.

وأدين الأستراليان عام 2006 بأنهما زعيما مخطط لتهريب الهيروين إلى خارج إندونيسيا ضمن مجموعة تضم عشرة أشخاص من المقرر إعدامهم رميا بالرصاص في جزيرة نوساكامبانغان. وتشمل المجموعة مواطنين من فرنسا والبرازيل والفلبين وغانا ونيجيريا وإندونيسيا.

ورفض ويدودو العفو عن المدانين رغم مناشدات متكررة من أستراليا والبرازيل وفرنسا.

وسعى سوكوماران وتشان في فبراير/شباط الماضي إلى الاستئناف ضد رفض الرئيس العفو عنهما، وقال محاموهما إنه لم يدرس كل حالة على حدة بالقدر الكافي، لكن المحكمة الإدارية رفضت قضيتهما قائلة إنها لا تملك السلطة القانونية للبت فيها.

وينتظر النائب العام نتيجة طعون قانونية قدمها ثلاثة آخرون ضمن السجناء المحكوم عليهم بالإعدام قبل أن يحدد موعدا لتنفيذ الأحكام.

المصدر : وكالات