هدد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بعودة بلاده إلى استئناف أنشطتها النووية التي كانت تجريها قبل "اتفاق لوزان" إذا أخلت الولايات المتحدة الأميركية ببنود ذلك الاتفاق.

وقال ظريف في لقاء أجراه معه التلفزيون الإيراني الرسمي اليوم الأحد، إن العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي على بلاده سيتم رفعها بمجرد دخول الاتفاق حيز التنفيذ.

وفي تعليقه على تصريحات الإدارة الأميركية التي تتحدث عن "تعليق العقوبات المفروضة على إيران"، اعتبر ظريف تلك التصريحات غير صحيحة، معللا صدورها بـ"الضغوط السياسية داخل الولايات المتحدة الأميركية"، مؤكدا أن العقوبات لن يتم تعليقها وإنما سيتم رفعها بالكامل، بحسب تعبيره.

وقال ظريف "إذا أخل الطرف الآخر بالاتفاق، فإن إيران ستسارع إلى تشغيل برنامجها النووي، وبإمكاننا العودة إلى المكتسبات التي حققناها في البرنامج النووي، ولا أحد يستطيع أن يمنعنا من ذلك".

وجدد ظريف نفيه سعي بلاده للحصول على السلاح النووي، مؤكدًا في الوقت ذاته أنها تسعى إلى إقامة علاقات حسنة مع دول الجوار في المنطقة.

وأعلن يوم الخميس الماضي التوصل إلى اتفاق الإطار مع إيران الذي يشمل رفع العقوبات عن طهران، مقابل تعليق عمل أكثر من ثلثي قدرات التخصيب الإيرانية الحالية ومراقبتها عشر سنوات.

ويمهد اتفاق الإطار هذا إلى اتفاق نهائي يتوقع إبرامه -إن نجحت المفاوضات- قبل يونيو/حزيران المقبل بين إيران ومجموعة 5+1، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، إضافة إلى ألمانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات