كينيا تتهم مسؤولا بالشباب بتخطيط هجوم غاريسا والحركة تتوعد
آخر تحديث: 2015/4/3 الساعة 18:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/3 الساعة 18:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/14 هـ

كينيا تتهم مسؤولا بالشباب بتخطيط هجوم غاريسا والحركة تتوعد

اتهمت كينيا مسؤولا كبيرا في حركة الشباب المجاهدين الصومالية بالتخطيط للهجوم الذي استهدف جامعة غاريسا شرق كينيا وخلف 150 قتيلا، بينما توعدت الحركة بشن المزيد من الهجمات في كينيا.

وذكرت مصادر كينية مسؤولة أن القيادي بحركة الشباب محمد كنو المعروف بذي اليدين -والذي كان مديرا لمدرسة إسلامية في غاريسا قبل أن يغادرها عام 2007- هو من خطط ودبر هجمات يوم أمس.

ويستمر في كينيا اليوم الجمعة البحث عن مفقودين لم يعرف مصيرهم منذ الهجوم الدامي. وأعلنت الحكومة الكينية اليوم الجمعة حدادا وطنيا على أرواح الضحايا. وأكد وزير الداخلية الكيني جوزيف نكايسيري اليوم الجمعة أن بلاده "لن تخضع للإرهابيين".

وكان مسلحون ملثمون ينتمون لحركة الشباب الصومالية قد اقتحموا حرم جامعة غاريسا والسكن الجامعي للطلاب في الجامعة (نحو 200 كلم من الحدود مع الصومال) وهم يرتدون السترات الناسفة قبل فجر أمس الخميس، وألقى المهاجمون القنابل وأمطروا الطلاب المذعورين بالرصاص فقتلوا بعضهم دون تمييز لكنهم أطلقوا سراح بعض المسلمين في ما بعد، وبدؤوا يستهدفون المسيحيين في حصار استمر نحو 15 ساعة.

وقال مسؤولون كينيون إن 150 قتلوا في الهجوم وأصيب 79 على الأقل بينهم كثيرون في حالة حرجة، لكن الأعداد قد ترتفع لأن عددا غير محدد من الطلاب والموظفين ما زالوا مفقودين.

 راجي هدد بشن هجمات جديدة في كينيا (الجزيرة-أرشيف)

تهديد
في هذه الأثناء، هددت حركة الشباب اليوم الجمعة بشن هجمات جديدة في كينيا بعد يوم من تنفيذ مقاتليها الهجوم على جامعة غاريسا.

وقال المتحدث باسم الحركة علي محمد راجي لإذاعة الأندلس الموالية للحركة "لن يكون هناك المزيد من الأماكن الآمنة للكينيين طالما أن قواتهم في الصومال".

وكان يشير إلى تدخل قوات كينية في الصومال منذ عام 2001 ومساعدتها القوات الصومالية وقوات الاتحاد الأفريقي على طرد مقاتلي حركة الشباب من مناطق إستراتيجية في الصومال، بينها مدينة كيسمايو الساحلية في أكتوبر/تشرين الأول 2012.

وأضاف راجي "سوف ترون المزيد من الهجمات المميتة في بلدكم كينيا". وقال إن المسلحين الذين هاجموا حرم جامعة غاريسا "انتقوا المسيحيين لقتلهم"، وإن المهاجمين "أطلقوا سراح عدد من الطلاب المسلمين خلال عملية اقتحام الجامعة وقتلوا الكثير من المسيحيين داخلها"، مؤكدا روايات شهود بأن الأفراد الذين لم يستطيعوا الإجابة عن أسئلة بشأن القرآن قتلوا بالرصاص.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات