أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اليوم الجمعة إن حكومته متحدة في معارضة الاتفاق النووي المقترح مع إيران الذي أعلن أمس الخميس، وقال إن أي اتفاق نهائي يجب أن يتضمن "اعترافا إيرانيا واضحا وغير مبهم بحق إسرائيل في الوجود".

وطالب نتنياهو بعد اجتماع للحكومة المصغرة المعنية بالشؤون الأمنية (الكابينت)، بزيادة الضغط على إيران للتوصل إلى "اتفاق جيد" بشأن برنامجها النووي.

من جانبه أوضح أوفير جندلمان -المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي- في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أن "جلسة المجلس الوزاري المصغر انتهت بعد أن تبنى موقفاً موحداً يرفض الصفقة التي تم التوصل إليها مع إيران"، وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن جلسة الكابينت استمرت ثلاث ساعات.

وكان نتنياهو وصف اتفاق الإطار الذي توصلت إليه مجموعة 5+1 وإيران مساء أمس الخميس، بالسيئ، ولكنه أشار إلى أن الحل لا يقع بين خيارين هما الاتفاق السيئ أو الحرب، بل هناك "خيار ثالث وهو الوقوف بصرامة وزيادة الضغط على إيران حتى التوصل إلى اتفاق جيد".

وبعد ساعات من إبرام الاتفاق مساء أمس الخميس اتصل الرئيس الأميركي باراك أوباما بنتنياهو قائلا إن الاتفاق يمثل تقدما كبيرا نحو حل دائم يقطع كل المسارات أمام امتلاك إيران سلاحا نوويا، لكن نتنياهو ذكر في بيان بعد الاتصال أن اتفاقية تقوم على اتفاق الإطار "ستهدد بقاء إسرائيل".

وقال نتنياهو إن الاتفاق سيضفي شرعية على برنامج طهران النووي، وسيعزز اقتصاد إيران، ويزيد عدوانها وإرهابها في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه، معتبرا أنه "سيزيد مخاطر الانتشار النووي في المنطقة ومخاطر اندلاع حرب مروعة".

المصدر : وكالات