دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما قادة دول مجلس التعاون الخليجي إلى قمة بمنتجع كامب ديفد خلال الربيع الحالي، تبحث سبل تعزيز التعاون الأمني بين الولايات المتحدة والمجلس, كما تبحث سبل إيجاد حلول للنزاعات بالمنطقة.

وقال أوباما -في خطاب بالبيت الأبيض خصصه للحديث عن الاتفاق المبدئي الذي توصلت إليه أمس مجموعة 5+1 (أميركا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين) مع إيران بشأن الحد من أنشطتها النووية مقابل رفع تدريجي للعقوبات الدولية عنها- إنه وجه دعوة قادة كل من السعودية وقطر والبحرين والكويت والإمارات وسلطنة عُمان إلى قمة في منتجع كامب ديفد.

وكان أوباما أجرى أمس اتصالا هاتفيا مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز ناقشا خلاله الاتفاق المبدئي بشأن ملف إيران النووي, الذي تم التوصل إليه في مدينة لوزان السويسرية.

وعبّر الملك سلمان خلال الاتصال عن أمله في أن يتم التوصل إلى اتفاق نهائي ملزم يؤدي إلى تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

ووصف أوباما اتفاق الإطار مع ايران بشأن برنامجها النووي بالتاريخي. وقال إن الاتفاق في حال تطبيقه بالكامل سيقطع كل السبل أمام حصول إيران على سلاح نووي.

وأعلن أوباما عن القمة الأميركية الخليجية في وقت أكد فيه وزير الخارجية الأميركي جون كيري مجددا حرص بلاده على أمن دول الخليج.

المصدر : وكالات