أعلنت مفوضية الانتخابات في توغو فوز الرئيس المنتهية ولايته فور غناسيغبي بولاية رئاسية ثالثة بنسبة أصوات بلغت 58.75%، بينما حصل زعيم المعارضة جون بيار فابر على نسبة 34.95%. ويأتي إعلان النتائج في هذا البلد الصغير الواقع غرب أفريقيا وسط تشكيك من المعارضة و"اتهامات بعمليات تزوير واسعة".

وقال رئيس لجنة الانتخابات التوغولية تافا تابيو، إن لجنة الانتخابات تعلن إعادة انتخاب غناسيغبي بموجب النتائج غير النهائية، شريطة أن تؤكد المحكمة الدستورية هذه النتائج.

وقد بلغ عدد المسجلين في السجل الانتخابي في توغو 3.5 ملايين ناخب توجه ما بين 53% و55% من بينهم إلى صناديق الاقتراع السبت الماضي، وهي نسبة أقل من تلك المسجلة في انتخابات 2010 التي شهدت مشاركة 65% من الناخبين.

واعتبرت الرئاسة التوغولية هذا الفوز "فوز الشعب التوغولي الذي ينتظر مع الرئيس فور غناسيغبي مواصلة التقدم نحو الازدهار والسلام"، في حين لم يصدر تعليق عن المعارضة.

وكانت المعارضة طالبت في وقت سابق يوم الثلاثاء بتعليق الإعلان عن النتائج الوقتية تنديدا بما وصفتها بعمليات تزوير واسعة. وقد صل وفد وساطة برئاسة جون دراماني ماهاما رئيس غانا والرئيس الحالي للمجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (إيكواس)، إلى توغو أمس الثلاثاء.

ويبدي مراقبون حيال ذلك خشيتهم من اندلاع أعمال عنف ترافق الاحتجاجات على النتائج، على غرار ما حصل في انتخابات 2005 التي خلفت مئات القتلى، بحسب منظمات حقوقية.

وتحكم عائلة غناسيغبي توغو منذ خمسين عاما، وخلف فور غناسيغبي والده غناسيغبي إياديما في الرئاسة إثر وفاته عام 2005 بعد أن حكم البلاد 38 عاما.

المصدر : وكالات