كشف استطلاع للرأي نُشر الأربعاء أن ثلثي الفرنسيين يعارضون استقبال بلادهم مهاجرين أفارقة غير نظاميين، وكان أغلب الرافضين من الأحزاب اليمينية، في حين فاقت نسبة الموافقين أكثر من نصف المشاركين من اليساريين.  

وأجرى الاستطلاع معهد إيفوب لصالح مجلة فالور أكتويل اليمينية عبر الإنترنت خلال الفترة بين 24 و27 أبريل/نيسان، وشمل عينة بلغت 1050 شخصا يمثلون فرنسيين تزيد أعمارهم عن 18 عاما.

وقال 68% من المشاركين في الاستطلاع إنهم يعارضون استقبال فرنسا مهاجرين أفارقة يصلون حاليا في زوارق إلى سواحل إيطاليا، بينما أيد 32% من المشاركين استقبالهم.

وبلغت نسبة المؤيدين وسط أنصار اليسار 57%، في حين بلغت 22% فقط بين أنصار "حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية" اليميني، و4% بين أنصار الجبهة الوطنية (يمين متطرف).

وفي نهاية يوليو/تموز 2014 كانت نسبة المؤيدين من المشاركين في استطلاع للمعهد نفسه 54% لاستقبال مسيحيين من العراق، و46% معارضون. وفي أبريل/نيسان 1999 ردا على السؤال نفسه لمعهد إيفوب حول لاجئي كوسوفو أجاب 64% بأنهم "يؤيدون" مقابل 35% "يعارضون".

ويؤيد 71% من المشاركين "تعليق اتفاقات شنغن"، وهو احتمال ورد في المناقشات بشأن إعادة النظر في معاهدات الاتحاد الأوروبي وإعادة العمل، ولو مؤقتا، بمراقبة حدود فرنسا، ويعارض 29% ذلك.

المصدر : الفرنسية