قال رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت اليوم إن حكومته قررت استدعاء سفيرها لدى إندونيسيا في احتجاج على إعدام مواطِنين أستراليين أدينا بتهريب المخدرات.

وأبلغ أبوت الصحفيين في كانبرا -بعد ساعات قليلة من تنفيذ حكم الإعدام- "نحترم سيادة إندونيسيا لكننا نستنكر ما حدث، هذا لا يمكن أن يجعل الأمور تسير في مسارها المعتاد".

وأضاف "أريد أن أوكد أن العلاقة بين أستراليا وإندونيسيا مهمة جدا لكنها تضررت نتيجة لما حدث على مدى الساعات القليلة الماضية".

وقالت وسائل إعلام أسترالية إن حكم الإعدام نفذ رميا بالرصاص في الأستراليين ميوران سوكوماران وأندرو تشان مع ستة آخرين من بضع دول أدينوا بتهريب المخدرات.

وأوضحت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب أن السفير بول جيبسون سيعود إلى أستراليا أوائل الأسبوع القادم.

وأعدمت السلطات الإندونيسية في وقت مبكر من فجر اليوم سبعة أجانب وإندونيسي أدينوا بتهريب مخدرات رغم كل المناشدات الدولية, ورغم تحذير دول بينها أستراليا وفرنسا من توترات دبلوماسية إذا أُعدم مواطنوها.

وأُدين هؤلاء بتهريب كميات متفاوتة من الهيروين وأنواع أخرى من المخدرات.

وكان متوقعا أن يشمل التنفيذ مواطنا فرنسيا يدعى سارج أتلاوي, بيد أنه استثني من هذه الدفعة لأسباب غير معلومة.

كما أن الرئيس الفلبيني حث السلطات الإندونيسية على عدم إعدام مواطنته المدانة كي تساعد إفاداتها في تفكيك شبكة مخدرات بالمنطقة.

المصدر : وكالات