العثور على مئات الجثث شمال شرق نيجيريا
آخر تحديث: 2015/4/28 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/28 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/10 هـ

العثور على مئات الجثث شمال شرق نيجيريا

قوات من النيجر وتشاد في أحد شوارع دماساك بعد سيطرة قوة إقليمية عليها من بوكو حرام في مارس/آذار الماضي (رويترز)
قوات من النيجر وتشاد في أحد شوارع دماساك بعد سيطرة قوة إقليمية عليها من بوكو حرام في مارس/آذار الماضي (رويترز)

عثر على جثث مئات الأشخاص في مدينة دماساك بشمال شرق نيجيريا بعد هجمات نفذتها جماعة بوكو حرام نهاية الأسبوع الماضي في المدينة التي استعادتها قوات نيجيرية وتشادية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال أحد السكان إنه وجد جثثا في المنازل والشوارع وفي قعر نهر دماساك الجاف، مضيفا أن الضحايا دفنوا في عشرين مقبرة جماعية بداية هذا الأسبوع.

وأكد شاهد عيان آخر أنه ساعد في دفن هذه الجثث السبت الماضي، ولفت إلى أن الحصيلة قد تتجاوز أربعمائة قتيل، في حين تحدثت حكومة ولاية بورنو عن مئات الجثث.

وكان جنود تشاديون ونيجيريون استعادوا السيطرة على دماساك من بوكو حرام في التاسع من مارس/آذار الماضي في إطار هجوم إقليمي على المسلحين الذين كانوا استولوا على المدينة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وفي العشرين من مارس/آذار الماضي أعلن متحدث باسم الجيش التشادي العثور على مائة جثة في مقبرة جماعية تحت جسر خارج دماساك، مرجحا أن تكون ناتجة عن مجزرة وقعت في يناير/كانون الثاني الماضي، غير أن شاهد عيان أكد أن الجثث التي عثر عليها الخميس الماضي "تتجاوز بشكل واضح" حصيلة مارس/آذار الماضي.

وعلى الرغم من عدة انتصارات عسكرية على بوكو حرام لا تزال الجماعة تحتفظ بقدرة كبيرة، وينحى عليها باللائمة في قتل أكثر من خمسين جنديا السبت في النيجر بعد قتلها الجمعة 21 قرويا في نيجيريا.

وتشن قوة إقليمية تشارك فيها تشاد والنيجر والكاميرون عملية عسكرية منذ فبراير/شباط الماضي بهدف محاربة المتمردين الذين سيطروا على ثلاث ولايات، وأعلن الجيش النيجيري أن العملية العسكرية أتاحت طرد المتمردين من ولايتي يوبي وأداماوا.

وتشن قوة إقليمية تشارك فيها تشاد والنيجر والكاميرون إضافة لنيجيريا عملية عسكرية منذ فبراير/شباط الماضي بهدف محاربة المتمردين الذين سيطروا على ثلاث ولايات.

وقتل أكثر من 15 ألف شخص وشرد أكثر من مليون شخص في الحرب بين القوات النيجيرية ومسلحي بوكو حرام منذ بدء التمرد عام 2009، وتقول الجماعة إنها تريد تطبيق الشريعة الإسلامية في شمال نيجيريا ذي الأغلبية المسلمة.

المصدر : الفرنسية

التعليقات