قتلى زلزال نيبال يبلغون 3300 والحصيلة مرشحة للزيادة
آخر تحديث: 2015/4/27 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/27 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/9 هـ

قتلى زلزال نيبال يبلغون 3300 والحصيلة مرشحة للزيادة

قوات الأمن النيبالية تشارك في عمليات الإنقاذ (أسوشيتد برس)
قوات الأمن النيبالية تشارك في عمليات الإنقاذ (أسوشيتد برس)

ارتفع عدد قتلى زلزال نيبال إلى 3300، وبلغ عدد المصابين نحو ستة آلاف، وسط حالة من الخوف في أوساط الأهالي عقب الهزات الارتدادية، وذلك في الوقت الذي تتواصل فيه عمليات الإغاثة. 

ورجحت وزارة الداخلية النيبالية اليوم الاثنين ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب البلاد السبت بقوة 7.9 درجات، ولا سيما مع الطبيعة الهشة للمباني الطينية. 

ويعيش الأهالي حالة من الذعر عقب أكثر من مائة هزة ارتدادية أمس الأحد أدت إلى العديد من الانهيارات الثلجية في جبل إيفرست حيث قتل 18 من جراء هذه الانهيارات.

ويضاف إلى حصيلة الضحايا في نيبال نحو تسعين قتيلا سقطوا في الدول المجاورة التي تأثرت بالزلزال المدمر، ولا سيما في الصين والهند.

نيباليون يصطفون في طوابير للحصول على مياه صالحة للشرب (الأوروبية)

إغاثة
وعلى الصعيد الإغاثي أرسلت عدة دول -ولا سيما المجاورة- فرق إنقاذ متخصصة وتعهدت بملايين الدولارات من العون المالي لهذه الدولة الواقعة في جبال الهيملايا.

وقد غادرت مطار الدوحة طائرتان تحملان نحو 120 طنا من المساعدات إلى العاصمة النيبالية كتماندو. وتشمل المساعدات مواد غذائية ومستشفى ميدانيا، وسترسل قطر دفعة جديدة من المساعدات لمنكوبي الزلزال اليوم الاثنين.

وتعاني وكالات الإغاثة الإنسانية الموجودة طواقمها على الأرض من صعوبة الوصول إلى المناطق المنكوبة لتقييم الأضرار والاحتياجات التي تنذر بأنها ستكون ضخمة.

ولم تتمكن فرق البحث والإنقاذ من الوصول للعديد من المناطق السكنية القريبة من مركز الزلزال بسبب التشققات والانهيارات التي تعرضت لها الطرق المؤدية إليها، ويتخوف المسؤولون من ارتفاع عدد القتلى لعدم التمكن من الوصول لتلك الأماكن. 

وتقول الأمم المتحدة إن المستشفيات في كتماندو لم تعد تستوعب أعداد الضحايا، وإن المواد الطبيبة اللازمة لحالات الطوارئ نفدت.

واضطر العاملون في المستشفيات التي استقبلت ضحايا الزلزال إلى إخلاء المباني خوفا من أي انهيارات.

وكان المتحدث باسم الشرطة الوطنية النيبالية كمال سينغ بام قال في وقت سابق "لقد وضعنا كل إمكاناتنا في عمليات البحث والإغاثة". وأضاف "أرسلنا مروحيات إلى المناطق النائية ونبحث بين أنقاض المباني المنهارة عن ناجين".

من جانبها أشارت المديرة التنفيذية لمنظمة أوكسفام أستراليا هيلين سيزوكي إلى أن "الكهرباء مقطوعة والمستشفيات مزدحمة ولم يعد هناك مجال لوضع المزيد من الجثث في المشارح".

ويعد زلزال السبت الماضي الأقوى الذي تشهده نيبال منذ زلزال عام 1934 الذي بلغت قوته 8.1 درجات وتسبب في مقتل نحو عشرة آلاف آنذاك.

المصدر : الجزيرة + وكالات