قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه فعل الأمر الصواب بضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى السيادة الروسية، مشيرا إلى أنه غير نادم على ذلك، وأن العملية كانت تصحيحا لظلم تاريخي، بحسب قوله.

ونقلت وكالة الإعلام الروسي عن بوتين قوله في الفيلم الوثائقي "الرئيس"، إن الأمر لا يرجع إلى "كون القرم لها أهمية إستراتيجية في منطقة البحر الأسود.. إنه يرجع الى أن ذلك به عناصر العدالة التاريخية.. أعتقد أننا فعلنا الشيء الصحيح، ولست نادما على أي شيء".
 
وقال الرئيس الروسي في الفيلم الوثائقي أيضا، إن العقوبات التي فرضها الغرب بعد الضم استهدفت وقف تقدم روسيا كقوة عالمية.

وأكد بوتين أن مثل هذه المحاولات قديمة "على مدى تاريخ روسيا منذ عصور القياصرة، وهذه محاولة لإعاقة روسيا، وهذه السياسة معروفة منذ وقت طويل، ولا يوجد شيء جديد"، مؤكدا أن "الزعماء الغربيين يودون لو يرون روسيا تتسول وتتوسل بمذلة".

وكانت القرم تدار كجزء من روسيا في إطار الاتحاد السوفياتي إلى أن نقلت إلى أوكرانيا عام 1954. وتوفر القرم التي ترتبط بالأرض الرئيسية بممر ضيق، قاعدة للبحرية الروسية في البحر الأسود.
 
وضمت روسيا القرم بعد استفتاء أجري في شبه الجزيرة يوم 16 مارس/آذار 2014 بعد ما قالت إنه "انقلاب غير دستوري" أطاحت فيه احتجاجات شوارع بالرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش المؤيد لموسكو بعد تخليه عن اتفاق لتعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

وأوضح الرئيس الروسي في تصريحاته أنه "كان المهم بالنسبة لنا أن نعرف رغبة من يعيشون في الإقليم، هل يريدون أن يكونوا مع روسيا أم مع أوكرانيا؟ فلو كانوا يريدون العودة إلى روسيا ما كان لي أن أتركهم، وهذا ما قلته للأحزاب الروسية في تلك الفترة".

المصدر : وكالات