اشتبك متظاهرون مع الشرطة في مدينة بالتيمور بولاية ميريلاند الأميركية، حيث وقعت أعمال شغب خلال مظاهرة حاشدة احتجاجا على وفاة شاب أسود متأثرا بإصابته أثناء توقيفه من قبل الشرطة.

وهاجم المتظاهرون سيارات للشرطة ومحال تجارية في وسط بالتيمور أمس السبت، واعتقلت الشرطة 12 خلال أكبر مظاهرة للاحتجاج على وفاة الشاب فريدي غراي (25 عاما) بعد أسبوع من توقيفه في 12 أبريل/نيسان، متأثرا بكسور أصيب بها في فقرات الظهر.

وتدهور الوضع فجأة عندما توجه عشرات المتظاهرين إلى ملعب البيسبول كامدن ياردز، قبل ساعة من بدء مباراة بين فريقي بالتيمور أوريولز وبوسطن ريد سوكس.

وبثت قنوات التلفزة المحلية مشاهد التقطها مصوروها من مروحيات أظهرت شبانا وهم يرمون زجاجات المياه الغازية وصناديق القمامة على رجال الشرطة الذين كانوا يتولون حراسة الملعب، قبل أن يحطموا واجهات محال تجارية ويقوموا بنهبها.

وأفادت قناة "دبليو بي أي أل" أن متظاهرين نهبوا متجرا وحطموا واجهات متاجر أخرى وقطعوا طرقا، وطالت أعمال الشغب محلا لبيع الألبسة الفاخرة ومركزا للخدمات المالية ومحلا لبيع الهواتف النقالة.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن مصورها شاهد متظاهرين يحطمون زجاج خمس سيارات شرطة قبل أن تتدخل قوات مكافحة الشغب، وقال قائد الشرطة أنتوني باتس إن 12 اعتقلوا.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن الآلاف شاركوا في المظاهرة التي طالبت بكشف ملابسات وفاة غراي، والتي وقفت لمدة تسعين دقيقة أمام مبنى بلدية بالتيمور.

ووجهت فريديريكا غراي -الأخت التوأم لفريدي غراي- دعوة للهدوء، وقالت إن "عائلتي تريد أن تقول لكم: نرجوكم، نرجوكم أوقفوا العنف. فريدي لا يريد ذلك".

وكانت تتحدث إلى جانب رئيسة بلدية بالتيمور ستيفاني رولينغز بليك التي عبرت عن خيبة أملها لأعمال العنف هذه، متهمة "مجموعة صغيرة من المشاغبين" بالقيام بها.

وكان غراي اعتقل بتهمة حيازة سكين ونقل أولا إلى مركز للشرطة في هذه المدينة الصناعية الواقعة على الساحل الشرقي للبلاد، قبل أن ينقل لاحقا إلى المستشفى حيث فارق الحياة بعد أسبوع.

بالتيمور تشهد مظاهرات يومية منذ وفاة غراي، بعضها يتحول إلى العنف (الأوروبية)

اعتراف
واعترفت شرطة بالتيمور أول أمس الجمعة بأن عملية إسعاف غراي تأخرت، وبأنه كان يجب أن يحصل على مساعدة طبية فور إصابته بالكسور.

ومنذ وفاته تنظم تجمعات يومية تطالب بكشف ملابسات إصابته، ومن المقرر تشييع جثمانه غدا الاثنين.

وتعد وفاة هذا الشاب الأسود هي الحلقة الأحدث في مسلسل حوادث مشابهة وقعت في الأشهر الأخيرة وأججت التوتر العرقي في الولايات المتحدة والجدل حول عنف الشرطة وعنصريتها بعد مقتل عدد من السود العزل. وبعد وفاة غراي أوقف ستة شرطيين عن العمل.

وقبل تلك الحادثة بأسبوع تم تشييع رجل أسود لقي مصرعه برصاص شرطي أبيض في ولاية كارولينا الجنوبية أثناء فراره من التوقيف بسبب مخالفة مرورية في الرابع من الشهر الحالي.

وسبق ذلك مقتل عدة مواطنين من أصول أفريقية في مدن فيرغسون ونيويورك وكليفلاند ونورث تشارلستون، وذلك على يد رجال الشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات