قالت مصادر عسكرية، اليوم الأحد، إن جماعة بوكو حرام النيجيرية استولت على جزيرة إستراتيجية في بحيرة تشاد من جيش النيجر، وإن كثيرا من الجنود قُتلوا في أول هجوم يقع بالجزيرة التي تتبع النيجر، منذ أسابيع.

وقالت مصادر من الجيش والحكومة النيجرية إن مئات المقاتلين المسلحين من الجماعة، على متن قوارب بمحركات، هاجموا جزيرة كارامغا فجر السبت.

وذكر مصدر بالجيش أن الجنود الذين قُتلوا السبت أكبر بكثير من العدد الذي قُتل بالهجوم الأول، مشيرا إلى معركة في فبراير/شباط للسيطرة على نفس الجزيرة قتل فيها سبعة من جنود النيجر.

وأكد مصدر ثان بالجيش مصرع جنود من النيجر في القتال، مضيفا أن الهجوم المضاد في الجزيرة ضد مقاتلي الجماعة ما زال جاريا.

وتقع جزيرة كارامغا شمال غرب مدينة بوسو التي تسيطر عليها قوات الدفاع والأمن النيجرية.

وقالت وزارة الدفاع إن العمليات جارية -بدعم من الشركاء- لطرد مقاتلي بوكو حرام من الجزيرة، دون الإشارة إلى أي قتلى أو إصابات في صفوف قواتها.

وأعلن التلفزيون الحكومي أن رئيس البلاد محمدو إسوفو دعا لاجتماع لمجلس الأمن القومي عقب هجوم بوكو حرام على القوات الحكومية.

يُشار إلى أن النيجر وتشاد والكاميرون ونيجيريا بدأت خلال الأشهر الأخيرة تنفيذ عمليات مشتركة ضد بوكو حرام التي بدأت عملياتها ضد نيجيريا قبل ست سنوات، والتي تسببت بمقتل قرابة الـ 13 ألف شخص وتشريد حوالي 1.5 مليون آخرين من مناطقهم.

المصدر : وكالات