أعلنت الشرطة النيبالية أن عدد ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد اليوم ارتفع إلى 1341 قتيلا، في وقت تستمر فيها عمليات الإنقاذ لإجلاء ضحايا من تحت الأنقاض، وسط دمار كبير تسبب به الزلزال.

وقال المتحدث باسم الشرطة إن 634 شخصا لقوا حتفهم في وادي كتماندو، بينما قضى 300 آخرون على الأقل في العاصمة، في الزلزال الذي بلغت قوته 7.9 درجات على مقياس ريختر المؤلف من تسع درجات.

وأضاف المتحدث أن عمليات الإنقاذ لا تزال مستمرة وسط مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا حيث تحاول فرق الإنقاذ العثور على ناجين من تحت الأنقاض في المناطق التي ضربها الزلزال.

وسقط ضحايا في دولتين مجاورتين هما الهند وبنغلاديش طالتهما هزات أرضية، حيث قتل 34 شخصا في الهند وشخصان في بنغلاديش.

وقد أعلنت الولايات المتحدة أنها أرسلت فريق كوارث لمساعدة متضرري الزلزال، كما أمرت بتقديم مليون دولار لمقابلة الاحتياجات الضرورية، وفق ما أعلنت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

من جهته قال رئيس الحكومة الهندية ناريندرا مودي على صفحته بموقع فيسبوك إنهم يحاولون الحصول على معلومات أكثر للوصول إلى المتضررين بالهند وفي النيبال.

وقالت وزارة الداخلية النيبالية إن الزلزال بلغت قوته 7.9 درجات، وقد هزّ المنطقة بين بخارى والعاصمة كتماندو، وشعر بها السكان على طول الحدود مع الهند وحتى العاصمة نيودلهي.

دمار واسع
وأحدث الزلزال دمارا كبيرا، وسارع السكان إلى الفرار من منازلهم خوفا من انهيارها على رؤوسهم ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مراسلها في المنطقة أنه شاهد انهيار منازل بأكملها فيما خرجت العائلات إلى الساحات.

آلاف العائلات وجدت نفسها في العراء بعد الزلزال المدمر (غيتي إيميجز)

وأدى الزلزال إلى انهيار برج دارهرا التاريخي في كتماندو، ولقي عدد من الأشخاص حتفهم في المكان. وأكدت وكالة الصحافة الفرنسية إخراج نحو عشر جثث من حطام البرج وسط العاصمة.

وقال غيانيندرا كومار شريستا من دائرة السياحة في النيبال إن انهيارا ثلجيا ناتجا عن الزلزال وقع في جبل إيفرست تسبب في مقتل عشرة أشخاص "بينهم متسلقون أجانب".

وكان المعهد الأميركي للجيوفيزياء قال بادئ الأمر إن قوة الزلزال بلغت 7.5 درجات، ولكن تبين لاحقا أنها 7.9 درجات وبعمق 15 كيلومترا. ووقع الزلزال على بعد 68 كيلومترا شرق مدينة بخارى السياحية.

كما أسفر الزلزال عن أضرار في مطار كتماندو الدولي الذي أغلق "لأسباب أمنية" كما قال مديره بيريندرا براساد شريستا.

وأفاد شهود عيان وتقارير إعلامية بأن الهزة الناتجة عن الزلزال استمرت بين 30 ثانية ودقيقتين، وشعر بها السكان على طول الحدود مع الهند.

من جهته قال المدير العام لقطاع الأرصاد الهندي إن مناطق شمال الهند كافة شعرت بالزلزال إضافة إلى هزات أرضية قوية شرق البلاد، محذرا من حدوث هزات ارتدادية.

كما شعر السكان في مناطق واسعة من بنغلاديش بالزلزال، مما أثار الرعب في العاصمة داكا حيث فر المواطنون إلى الشوارع.

المصدر : وكالات