قال جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي أمس الخميس إن بلاده ستسلم مقاتلات "أف-35" الجديدة لإسرائيل خلال العام القادم، من أجل مساعدتها على الحفاظ على تفوقها العسكري في الشرق الأوسط.

وجاء تصريح بايدن أثناء احتفال أقيم في واشنطن بمناسبة ذكرى إعلان قيام دولة إسرائيل، حيث تعهد بايدن بأن الولايات المتحدة ستعمل على ضمان احتفاظ تل أبيب "بتفوقها النوعي"، وقال أمام الحضور المؤيد لإسرائيل "سنسلم إسرائيل مقاتلات أف-35 في العام القادم".

ووصف المقاتلات بأنها "أفضل ما لدينا، وستجعل إسرائيل الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمتلك هذه الطائرات من الجيل الخامس".

وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية قد أكدت بداية فبراير/شباط الماضي توقيع عقد مع واشنطن لشراء 14 مقاتلة إضافية من المقاتلة -التي تعرف أيضا باسم "جوينت سترايك فايتر"- من الولايات المتحدة مقابل ثلاثة مليارات دولار.

وتأتي هذه الصفقة -التي وافقت عليها لجنة حكومية إسرائيلية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي- بعد شراء إسرائيل 19 مقاتلة أميركية من الطراز عينه عام 2010 بمتوسط سعر 110 ملايين دولار لكل مقاتلة.

وتعتزم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إنفاق قرابة 400 مليار دولار على تطوير وبناء 2457 طائرة من هذه المقاتلة في العقدين المقبلين لصالح الجيش الأميركي وحلفائه. وقد صُممت في ثلاثة نماذج: الأول "عادي", وآخر للقيام بعمليات هبوط على مسافات قصيرة والإقلاع العمودي, وأخيرا نموذج مخصص لحاملات الطائرات.

وتعد "أف-35" من أحدث طائرات الجيل الخامس، ولها القدرة على التخفي والإفلات من الرادار, وقد صممت للمحافظة على السيطرة الأميركية على الأجواء، وهي تأتي ضمن مشروع يرمي إلى إبدال أكثر من عشرة أنواع مختلفة من الطائرات الحربية يستخدمها حاليا الجيش الأميركي وجيوش دول حليفة للولايات المتحدة.

المصدر : رويترز