أعلنت الشرطة الأميركية في مدينة نيويورك (شرقي البلاد) إخلاء منطقة تمثال الحرية والجزيرة التي يقع فيها من الزوار مساء الجمعة بعد الاشتباه في رزمة مجهولة.

وقالت السلطات الأميركية إن شرطة نيويورك أرسلت فرقة من خبراء المفرقعات لمسح أمني لساحة تمثال الحرية وجزيرة الحرية، وإنها تأكدت من خلوها من أي متفجرات.

وأظهرت صور نشرت على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي صفا طويلا من السياح الذين ينتظرون صعود مركب للعودة إلى مانهاتن.

وقال متحدث باسم شرطة الحديقة الوطنية إنه تم إخلاء جزيرة الحرية التي يوجد عليها التمثال بعد تقرير عن الاشتباه في وجود متفجرات على شكل رزمة.

ونقلت محطة "أن بي سي" أن السلطات أمرت بإخلاء جزيرة الحرية بعدما تلقت اتصالا هاتفيا يحذر من وجود قنبلة. وأشارت إلى أن كلبا بوليسيا استنشق لاحقا رائحة غريبة قرب غرفة الخزائن التي يضع فيها الزائرون أشياءهم.

وطلب من الزوار عبر مكبرات الصوت التعاون والتوجه بسرعة إلى المركب، وفق ما أظهر شريط فيديو صوره أحدهم. وسارع رجال الطوارئ إلى المكان. وذكرت وسائل إعلام محلية أن إخلاء الجزيرة جاء كإجراء وقائي بسبب مخاوف أمنية.

ويزور الآلاف تمثال الحرية يوميا، وهو عبارة عن هدية قدمتها فرنسا للولايات المتحدة في العام 1886 لتوثيق عرى الصداقة بين البلدين.

المصدر : وكالات